جنرال موتورز أكدت أن أوبل مهمة جدا لإستراتيجيتها على الصعيد العالمي (رويترز)

 

أكدت شركة جنرال موتورز الأميركية لصناعة السيارات أن مجلس إدارتها قرر الإبقاء على فرع الشركة الأوروبي أوبل وعدم بيع غالبية أسهمه لشركة ماغنا الكندية، لينهي بذلك تكهنات استمرت شهورا حول مستقبل الشركة الألمانية.

 

وقالت جنرال موتورز في بيان "إنه نظرا لتحسن بيئة العمل في الشركة خلال الأشهر القليلة الماضية وأهمية أوبل/فوكسهول بالنسبة لإستراتيجيتنا على المستوى العالمي، قرر مجلس الإدارة الإبقاء على أوبل, وسوف يبدأ إعادة هيكلة عمليات (الشركة) في أوروبا بشكل جاد".

 

وألغت جنرال موتورز بذلك خططا لبيع أوبل، بعد أن أعطت موافقة مبدئية بمقتضى اتفاق أولي جرى التوصل إليه في العاشر من سبتمبر/أيلول الماضي, لبيع حصة 55% في الشركة الألمانية لشركة ماغنا النمساوية الكندية وشريكها سبربنك الروسي.

 

من جهة أخرى عبرت الحكومة البريطانية عن سعادتها بالقرار الذي اتخذته جنرال موتورز وأضافت أنها ستعمل بشكل وثيق مع شركة جنرال موتورز على المقترحات الأوروبية المستقبلية لتقسيم أوبل بعد إلغاء بيعها.

 

خطوة مفاجئة ومحرجة

وقال متحدث باسم وزارة الأعمال البريطانية توني وودلاي "إنه أفضل قرار بالنسبة لبريطانيا ومصانعنا، وإن شركة جنرال موتورز فعلت في النهاية الشيء الصحيح بالنسبة لهم وبالنسبة لنا".

وكانت بريطانيا غير راغبة في تقديم الدعم لخطة إعادة الهيكلة, خوفا من فقدان آلاف الوظائف في فوكسهول، حيث تشغل أوبل/فوكسهول حوالي4700 عامل في وحدتيها ببريطانيا.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن خطوة جنرال موتورز المفاجئة ستشكل إحراجا للحكومة الألمانية التي بذلت الكثير من رأس المال السياسي على اتفاق مثير للجدل.
 
وكانت المستشارة الألمانية عبرت سابقا عن رفضها استمرار تبعية شركة أوبل للسيارات لشركة جنرال موتورز الأميركية بعدما أعلنت الأخيرة قبل فترة أنها تفكر في الاحتفاظ بها.
 
وأكدت أن دعم حكومتها لشركة أوبل لن يتم إلا في حال انفصالها عن جنرال موتورز. وأضافت "الشركة التي تمول في أوروبا ينبغي أن تظل في أوروبا".
 
وتعهدت ميركل أنه في حال أُبرمت صفقة البيع نهائيا, فستبدأ الحكومة  الألمانية على الفور في صرف تمويل لأوبل بقيمة 6.7 مليارات دولار.

المصدر : وكالات,فايننشال تايمز