"الورقة" ستسوقها نيسان على نطاق واسع بدءا من 2012 (الفرنسية-ارشيف)

تعمل شركة نيسان اليابانية على مضاعفة قدرة سياراتها الكهربائية على السير دون توقف بإنتاج جيل جديد من البطاريات تنفيذا لسياسة تنتهجها شركات السيارات اليابانية, ترمي إلى دعم صناعة سيارات حامية للبيئة وفق ما ذكرت صحيفة محلية الأحد.
 
ومن المقرر أن تشرع الشركة العام المقبل في تسويق أول طرازاتها من السيارات الكهربائية -التي أطلقت عليها اسم (leaf) أي الورقة- في اليابان والولايات المتحدة وأوروبا.
 
وكشف ثالث أكبر مصنع سيارات باليابان -بعد تويوتا وهوندا- في وقت سابق من هذا العام أن هذه السيارة الكهربائية ستجهز ببطارية "أيون الليثيوم" التي يمكن شحنها كل 160 كلم.
 
وأعلنت نيسان وشريكتها الفرنسية رينو (التي تملك حصة بالشركة اليابانية فوق 40%) عن خطط للتسويق الجماهيري لسيارتها غير الملوثة للبيئة والباهظة الثمن عالميا عام 2012.
 
وقالت يومية نيكي بيزنس المتخصصة بالشؤون الاقتصادية الأحد إن الشركة تعكف على إنتاج بطاريات من الفئة ذاتها تسمح لسياراتها الكهربائية بالسير مسافة 300 كلم دون أن تكون هناك حاجة إلى شحنها.
 
وأضافت الصحيفة أن نيسان تخطط لإنتاج سيارات تعمل بالبطاريات المطورة بحلول 2015.
 
وقالت أيضا إنها ستضيف النحاس والنيكل إلى مواد أخرى مستخدمة بصنع بطاريات أيون الليثيوم بما يضاعف قدرتها على تخزين الكهرباء مقارنة بالبطاريات التي تحتوي فقط على المنغنيز.
 
وفي أغسطس/ آب الماضي, أعلنت ثلاث شركات نيسان وميتسوبيشي وفوجي للصناعات الثقيلة -التي تنتج سيارات سوبارو- وطوكيو إلكتريك باور خططا لإنشاء شبكة من محطات شحن بطاريات السيارات الكهربائية.
 
وقالت إنها سوف تناقش من خلال لجنة سبل التوحيد القياسي للتكنولوجيا بالنسبة للسيارات عديمة الانبعاثات. وأقبلت نيسان وتويوتا وهوندا على إنتاج سيارات عديمة انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون مستفيدة من تخفيضات ضريبية مغرية أقرتها الحكومة هذا العام.

المصدر : الفرنسية