اليوان موضوع نقاش صيني أوروبي
آخر تحديث: 2009/11/29 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/29 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/12 هـ

اليوان موضوع نقاش صيني أوروبي

رئيس وزراء الصين مجتمعا بمفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية الأوروبي (رويترز)

التقى رئيس وزراء الصين وين جياباو الأحد مسؤولين أوروبيين بارزين باجتماع سبق قمة اقتصادية سياسية مشتركة, وبحثوا خلاله خلافا بشأن العملة الصينية (اليوان) التي تطالب أوروبا وأميركا برفع قيمتها مقابل اليورو والدولار حتى لا تضر بتجارتيهما مع بكين.
 
وضم الوفد الأوروبي الذي اجتمع بجياباو في نانجينغ بمقاطعة جيانغسو رئيس وزراء لوكسمبورغ ورئيس المجموعة الأوروبية جان كلود يانكر ورئيس المركزى الأوروبى جان كلود تريشيه ومفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالاتحاد الأوروبى يواكين ألمونيا.
 
وعقد الاجتماع قبل يوم من القمة الصينية الأوروبية الثانية عشرة التي سيناقش خلالها الجانبان الأزمة الاقتصادية العالمية وقضايا أخرى من أهمها قضية التغير المناخي، وذلك قبل أيام من قمة المناخ بالعاصمة الدانماركية كوبنهاغن.
 
مطلب بمطلب
وفي تصريح له بعد الاجتماع, قال رئيس المجموعة الأوروبية إنه سيكون مناسبا رفع قيمة اليوان، مضيفا أن الوفد الأوروبي حث بكين على اعتماد سياسة نقدية أكثر مرونة.
 
وقال يانكر إن الانتعاش الاقتصادي العالمي ليس صلبا بما يكفي لسحب خطط الحفز. وطالب الأوروبيون برفع قيمة اليوان كي لا يلحق انخفاض قيمته مقابل اليورو ضررا بالصادرات الأوروبية إلى الصين, ويهدد بالتالي انتعاشا طرأ على الاقتصادات الأوروبية بالربع الثالث من هذا العام.
 
ورفضت بكين حتى الآن مطالبات أوروبية وأميركية متواترة بزيادة سعر صرف اليوان مقابل الدولار وأيضا اليورو، بما يحد من الاختلال في الميزان التجاري الذي يميل بقوة لصالح الطرف الصيني.
 
ضعف اليوان عامل مساعد لتجارة الصين
مع أميركا وأوروبا (الفرنسية-أرشيف)
ويقول محلّلون إن الصين ستبقي على عملتها ضعيفة إلى أن تتعافى صادراتها تماماً من تداعيات الأزمة الاقتصادية.
 
ويساعد الإبقاء على سعر صرف اليوان ضعيفاً مقابل الدولار على تدفّق السلع الصينية إلى الأسواق العالمية وعلى رأسها الأميركية التي تشتكي من إغراقها بالسلع الأقلّ سعراً وتكلفة مقارنة بالسلع الأميركية والغربية الأخرى.
 
وكانت الصين قد عاودت صيف 2008 ربط اليوان بالدولار, ويرفض مسؤولوها بشدة اتهامات من أوروبا وأميركا بأنها تحرص على أن تتلاعب بقيمة عملتها الوطنية كي تكسب من المبادلات التجارية. ويجادل الصينيون بأنهم لن يستعجلوا بل سيتريثون في تعديل نظامهم الخاص بسعر صرف اليوان.
 
ورفعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عدة دعاوى ضد الصين تصب في خانة انتهاك قواعد منظمة التجارة العالمية خاصة، منها تهمة إغراق الأسواق الأميركية والأوروبية بمنتجاتها رخيصة الأثمان.
 
وفي شأن المطلب الأوروبي المتمثل في ترك اليوان يتقلب وفقا لآليات السوق, يفترض أن يكون الجانب الصيني قد طالب الأوروبيين خلال اجتماع اليوم أن يقفوا بوجه الممارسات الحمائية في مجال التجارة.
 
وخلال القمة التي تعقد الاثنين في نانجينغ بمشاركة رئيس المفوضية الأوروبية خوسي مانويل باروسو ورئيس وزراء السويد فريديريك رينفلت الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، من المتوقع أن يرسل الصينيون إشارات مطمئنة إلى الأوروبيين بشأن دور الاتحاد الأوروبي في صناعة القرار الدولي.
 
وأذكت الزيارة الأخيرة للرئيس الأميركي باراك أوباما إلى بكين الحديث عن هيمنة أميركية صينية على دواليب السياسة والاقتصاد العالميين.
المصدر : الفرنسية

التعليقات