زيادة الطاقة الإنتاجية للصين إحدى مشكلات التجارة (الفرنسية)

قال تقرير أوروبي إن الطاقة الإنتاجية الصناعية المتسارعة للصين أثرت على عدة صناعات في العالم وأضاعت جهود بكين للتوصل إلى تنمية اقتصادية مستدامة.
 
وقال تقرير غرفة التجارة في الاتحاد الأوروبي إن زيادة الطاقة الإنتاجية للصين هو أحد العوامل الرئيسة في إعاقة التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى إضاعة الموارد وارتفاع عدد القروض غير المسددة وبروز مشكلات بيئية.
 
وأضاف أنه مع انخفاض معدلات الواردات بالولايات المتحدة وأوروبا تعد زيادة الطاقة الإنتاجية للصين إحدى مشكلات التجارة وأحد الدوافع التي تجبر الصين وشركائها التجاريين على اتخاذ إجراءات لمنع الإغراق.
 
وأشار التقرير الذي أعد بناء على معلومات الغرفة عن 1400 شركة عضو فيها إلى أن الحكومة الصينية اتخذت "خطوة أولى إيجابية" لخفض الطاقة الإنتاجية لديها، كما أنها بحاجة إلى الابتعاد عن النمو الذي يعتمد على الاستثمارات الأجنبية وعلى الصادرات.
 
وقال يورغ وتكي رئيس الغرفة في التقرير إن آثار الوضع في الصين تمتد إلى العديد من الصناعات وتؤثر على النمو الاقتصادي في العالم كله.
 
وأوضح أن الزيادة الكبيرة في المقدرة على الإنتاج تخفض هوامش الربحية وتعوق الابتكار وتمنع ظهور شركات قوية محلية بينما تؤثر في زيادة التوتر بين الصين وشركائها التجاريين الرئيسيين.
 
وقدم التقرير عدة توصيات منها ضرورة حفز الاستهلاك المحلي للصين والتوجيه الجيد للاستثمارات. كما طالب الحكومة الصينية بضرورة تعزيز الصناعات الخدمية وإصلاح آليات التسعير وتحسين تنفيذ القانون وتشجيع التوجه نحو السوق للقطاعات التي تواجه مشكلات في زيادة المقدرة الإنتاجية.

المصدر : الألمانية