أكثر من 50 بنكا أميركيا أعلنت إفلاسها خلال الربع الثالث من العام (الفرنسية)

ذكرت هيئة تنظيمية حكومية في الولايات المتحدة أن مئات البنوك الأميركية مهددة بالانهيار وذلك في أعلى مستوى في 16 عاما، بينما أكد مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان أن 50% من خسائر البنوك في العالم يتم إخفاؤها.

 

وقالت شركة التأمين على الودائع الاتحادية، "أف دي آي سي" -التي تضمن الودائع الادخارية فيما يقرب من 8200 بنك في أنحاء الولايات المتحدة- إن هناك 552 بنكا في قائمتها للبنوك التي تواجه مشاكل بنهاية أيلول/سبتمبر.

 

ودفع إفلاس أكثر من مائة بنك، معظمها ذات نشاط صغير، منذ بداية العام الجاري المؤسسة إلى تسجيل ثانية خسائرها على الإطلاق.

 

وتكبدت المؤسسة التي تقوم بجمع رسوم تأمينية من أعضائها خسائر بلغت قيمتها 8.2 مليارات دولار بنهاية سبتمبر/أيلول.

 

وأجبرت الخسائر بالفعل المؤسسة على الإعلان عن أنها ستجمع رسوما مقدما لثلاث سنوات بحوالي 45 مليار دولار من أجل ضمان عدم إخفاق مزيد من البنوك كما هو متوقع في العام القادم.

 

وكان القطاع المالي الأميركي استقر إلى حد ما منذ أن شارف على الانهيار عند نهاية العام الماضي، ورغم ذلك سجلت مؤسسة التأمين على الودائع الاتحادية إعلان 50 بنكا إفلاسها في الربع الثالث في أكبر عدد منذ عام 1990.

 

خسائر مخفية 

ومن جهة أخرى قال مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان إن البنوك تواصل إخفاء خسائر ضخمة عن مستثمريها مما يعرض عملية التعافي الاقتصادي للخطر.

 

وقال ستراوس كان لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية اليوم الأربعاء إن البنوك ربما لا تزال تخفي خسائر ضخمة, ربما تصل إلى 50% من إجمالي خسائرها.

 

وعلى الرغم من إشارته إلى أن الأزمة المالية كانت تحت السيطرة بشكل كبير أو أقل، فقد حذر ستراوس كان من أنه لن يكون هناك نمو قتصادي قوي ومتين بدون تنقية كاملة لحسابات البنوك.

المصدر : الألمانية