شركات عالمية من بينها شل تستثمر في قطاع الغاز والنفط بقطر (الفرنسية-أرشيف)

قال المدير التنفيذي لشركة روايال دتش شل الأنجلوهولندية بيتر فوزر إن الشركة ستكسب أربعة مليارات دولار من مشروعين كبيرين للطاقة في قطر.
 
ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية الأربعاء في موقعها الإلكتروني عن فوزر قوله في تصريح بلندن إن مشروعي بيرل والمرحلة الرابعة من قطر غاز اللذين سيبدأ تنفيذهما في 2011 سينتجان بمعدل 350 ألف برميل من المشتقات البترولية يوميا أي 10% من الإنتاج الإجمالي الحالي لشل.
 
وأكد أنه سيكون لهذين المشروعين أثر إيجابي مهم على إنتاج شل عبر العالم, وسيتيحان لها تدفقات مالية لعقود قادمة.
 
ويعد مشروع بيرل لتحويل الغاز الطبيعي إلى ديزل ومشتقات أخرى عالية القيمة أكبر مشروع منفرد في صناعة النفط بالعالم باستثمارات تصل إلى 19 مليار دولار, كما أنه أكبر مشروع عالمي للتطوير في مجال تسييل الغاز الطبيعي.
 
وتأمل شل أن يكون المشروعان نقطة تحول في نشاطها بعد سنوات من تراجع إنتاجها من الغاز والنفط.
 
ومنذ 2005 تقلص إنتاج الشركة بنسبة 15% على حين ارتفعت التكاليف بنسبة 40%. بيد أن صعود أسعار النفط إلى نحو 80 دولارا من 30 دولارا مطلع هذا العام أنعش وضع الشركة التي اضطرت للاستدانة في السنوات القليلة الماضية بعد تعرض عدد من مشاريعها في روسيا ونيجيريا ودول أخرى لمشاكل.
 
وقال المدير التنفيذي لشل في التصريح الذي نقلته عنه وول ستريت جورنال إن سعرا بين 75 و80 دولارا لبرميل النفط في الوقت الراهن يعني أن الشركة ليست في حاجة إلى الاستدانة.
 
وهون من أثر انخفاض أسعار الغاز في السوق العالمية على الشركة لأن 90% من تعاقداتها طويلة الأجل ومرتبطة بأسعار النفط. وقطر هي أكبر منتج عالمي للغاز المسال وهي أيضا منتجة للنفط وعضو في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).

المصدر : وول ستريت جورنال