توازن سعر صرف اليوان ضروري للاقتصاد الصيني (الفرنسية)

يتوقع أن ينمو الاقتصاد الصيني بنسبة تزيد عن 10% في الربع الأخير من العام الحالي مدفوعا بالاستثمارات الضخمة وارتفاع الاستهلاك.
 
وقال يو بين بمركز أبحاث التنمية التابع لمجلس الوزراء إن الاقتصاد الصيني استفاد من زيادة حجم الاستثمارات وزيادة الاستهلاك المحلي إضافة إلى ارتفاع الصادرات واستئناف نمو القطاع الصناعي.
 
وأضاف يو أن الاقتصاد الصيني سيشهد نموا يصل إلى أكثر من 10% في العام القادم لكنه يواجه عدة تحديات بما في ذلك ارتفاع معدل التضخم بسبب خطة الحفز الحكومية وارتفاع قيمة اليوان.
 
وحذر يو من أنه إذا ارتفعت العملة الصينية بسرعة كبيرة فإن الصادرات ستتأثر. وقال إن ارتفاعا بسيطا في قيمته سيشجع تدفق رأس المال إضافة إلى المضاربات على العملة الصينية. وأوضح أن الصين تواجه هاتين المشكلتين.
 
كما أشار إلى أن الحكومة يجب أن تحقق الاستقرار في قطاع العقارات الذي كان مسؤولا بشكل كبير عن النمو الذي تحقق هذا العام والذي استأثر بنحو ربع الاستثمارات في 2009.
 
وقال إنه يجب على الحكومة التأكد من ضمان استمرار نمو قطاع الاستهلاك والاستثمار.
 
وكان البنك الدولي قد رفع هذه الشهر تقديراته لنمو الاقتصاد الصيني إلى 8.4% لكنه أكد ضرورة زيادة الطلب المحلي لضمان انتعاش مستمر.
 
وحقق الاقتصاد الصيني نموا بلغ 8.9% في الربع الثالث من العام الحالي وهو الأسرع طوال هذا العام  بعد نمو بلغ 7.9% في الربع الثاني و6.1% في الربع الأول وكان الأبطأ في أكثر من عقد كامل.

المصدر : الفرنسية