لافتة تنتقد رئيس الحكومة ثاباتيرو ووزيرة الزراعة إلينا إسبينوزا (رويترز)

تظاهر السبت في مدريد آلاف المزارعين الإسبان احتجاجا على بيع منتجاتهم بأسعار زهيدة, وحذروا من أنهم على شفا أزمة مالية حادة.
 
وسار المزارعون الغاضبون ومؤيدون لهم في شوارع مدريد الرئيسية وسط جرارات زراعية أعاقت السير.
 
وحمل المحتجون الذين قدموا من مختلف أرجاء البلاد لافتات يقول بعضها إن الريف يتجه نحو الانهيار, وإنه يتعين على الحكومة أن تتدخل وتتخذ إجراءات لمصلحة المزارعين.
 
وقال مزارع من منطقة إسترامادورا الواقعة في جنوب غرب إسبانيا إنه يتعين الإبقاء على الأسعار مستقرة. وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أن إنتاج كيلوغرام واحد من اللحم يكلفه ثلاثة أضعاف سعر البيع.
 
وقالت ثلاثة من أكبر اتحادات المزارعين المحلية إن متوسط الدخل الحقيقي للمزارع الإسباني انخفض بنسبة 26% بين 2003 و2008 في حين أن التكاليف زادت في الفترة ذاتها بنسبة 34%.
 
وأوضحت الاتحادات الثلاثة التي نظمت الاحتجاج أن انخفاض الدخول وارتفاع التكاليف أفقد 124 ألف عامل في مجال الزراعة وظائفهم في تلك السنوات الخمس.
 
وطالبت الاتحادات المنظمة للاحتجاج حكومة خوسيه لويس ثاباتيرو بأن تضمن الحد الأدنى لأسعار المنتجات الزراعية. واشتكى مزارعون من أن منتجاتهم تباع في الفضاءات التجارية بأضعاف الأسعار التي تشترى بها منهم.
 
ويساهم القطاع الزراعي بنحو 3% من الناتج المحلي لإسبانيا التي تضررت من الركود الاقتصادي العالمي حيث اقترب معدل البطالة فيها من 20%.

المصدر : الفرنسية