الرميلة من أضخم الحقول العراقية التي ستستثمر فيها شركات أجنبية
(الفرنسية-أرشيف)

وقعت وزارة النفط العراقية الاثنين عقدا مبدئيا مع تحالف تقوده شركة إيني الإيطالية لاستغلال حقل الزبير النفطي العملاق في البصرة باستثمارات قد تصل إلى 35 مليار دولار, وتتأهب لتوقيع عقود مع شركات أجنبية أخرى منها بريتش بتروليوم لتطوير حقول أخرى عملاقة في جنوب العراق رغم طعن برلمانيين في قانونية بعض العقود.
 
ووقع عقد تطوير حقل الزبير مع التحالف, الذي يضم أيضا شركتي أوكسيدنتال الأميركية وكوغاز الكورية الجنوبية بالأحرف الأولى، وينبغي أن تصادق عليه الحكومة العراقية كي يصبح ساريا.
 
وقدرت إيني في وقت سابق أنها وشركتيها قد تستثمر في السنوات السبع المقبلة عشرة مليارات دولار لزيادة إنتاج حقل الزبير الواقع في محافظة البصرة إلى مليون و125 ألف برميل يوميا من 195 ألف برميل يوميا حاليا.
 
عقود بالمليارات
وكان التحالف قد اشترط في المزاد الذي تم في يونيو/حزيران الماضي أن يحصل على 4.80 دولارات عن كل برميل منتج من حقل الزبير إلا أنها قبلت لاحقا بالسقف الذي عرضته الحكومة العراقية وهو دولاران عن كل برميل.
 
وبينما قدرت إيني الاستثمارات المحتملة في الحقل بعشرة مليارات دولار, توقع وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الاثنين أن تصل تلك الاستثمارات إلى 35 مليار دولار.
 
الشهرستاني رجح اتفاقا قريبا بشأن حقل الناصرية (الفرنسية-أرشيف)
وقال الشهرستاني إن "الاستثمار المتوقع أن يصل إلى مستوى ثابت من الإنتاج عند 1.2 مليون برميل يوميا يبلغ نحو 20 مليار دولار في صورة رأسمال و15 مليار دولار تكلفة تشغيل، وهو ما يعني أن إجمالي الاستثمار يبلغ 35 مليار دولار في السنوات الست المقبلة".
 


وأعلن الشهرستاني الاثنين أيضا أن الوزارة ستجري محادثات مع شركة نيبون أويل كورب اليابانية هذا الأسبوع، وتأمل أن توقع معها عقدا لتطوير حقل الناصرية النفطي العملاق خلال بضعة أيام. ويأمل العراق زيادة الإنتاج اليومي لحقل الناصرية خلال سنتين إلى 200 ألف برميل من نحو 20 ألف برميل حاليا.
 
وينتظر أن توقع وزارة النفط العراقية الثلاثاء عقدا نهائيا مع تحالف يضم بريتش بتروليوم البريطانية وشركة النفط الوطنية الصينية (سي إن بي سي) لتطوير حقل الرميلة الواقع أيضا في محافظة البصرة، وهو أكبر حقول النفط العراقية حيث يمتد من شمال البصرة إلى الحدود مع الكويت.
 
وكانت حكومة نوري المالكي قد أجازت في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي العقد المبدئي الذي وقع مطلع الشهر نفسه. وتخطط الشركتان لزيادة الإنتاج اليومي للحقل -الذي تقارب احتياطياته 18 مليار برميل- إلى ثلاثة ملايين برميل من مليون برميل حاليا.
 
وقال مقرر لجنة النفط والغاز في البرلمان العراقي جابر خليفة جابر الأحد إن اللجنة أبلغت المسؤولين البريطانيين بقلقها بشأن الصفقة المقررة مع بريتش بتروليوم واصفا إياها بغير القانونية.
 
ويأمل العراق أن تساعد العقود التي أبرمها وسيبرمها مع الشركات على مضاعفة إنتاجها من النفط خلال سنوات إلى 7.5 ملايين برميل يوميا من 2.5 مليون برميل حاليا.

المصدر : وكالات