اعتبر محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) محمد الجاسر أن ربط العملة السعودية بالدولار الأميركي يخدم المملكة وأن ذلك سيستمر ما دام الدولار هو عملة الاحتياط العالمية الرئيسية.

يشار إلى أن العملة الأميركية تراجعت إلى أدنى مستوياتها في 15 شهرا أمام سلة من ست عملات رئيسية خلال الأسبوع الجاري، وهو ما حدا برئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي إلى التصريح أمس بأن واشنطن مع سياسة الدولار القوي، الأمر الذي دفع الدولار للارتفاع في تعاملات اليوم. 

ويعتقد أن تراجع العملة الأميركية خدم الدول المنتجة للنفط حيث أن من شأن انخفاض العملة الأميركية أن تزيد من قيمة النفط في الأسواق العالمية.

وارتفاع أسعار النفط في الشهور الأخيرة ساعد اقتصادات الدول الخليجية الغنية بالنفط على الخروج من مرحلة التباطؤ الاقتصادي جراء الأزمة المالية العالمية وعودتها مؤخرا للإنتعاش.

من جهة أخرى أوضح الجاسر أن الاحتياطات المالية للسعودية لا تزال مرتفعة، مشيرا إلى أن بلاده في وضع مريح للغاية ولا حاجة لإصدار أي أدوات دين جديدة في الوقت الحالي.

وأبقت الرياض على أسعار الفائدة في الربع الثالث من العام الجاري 2009 دون تغيير وقالت إنه من غير المرجح أن تجري تخفيضات إضافية بغرض حفز الإقراض كما أوضحت أن رفع أسعار الفائدة غير ضروري نظرا لتراجع التضخم.

العملة الخليجية
وبشأن الجدل في جدوى ربط العملات الخليجية بالدولار الأميركي قالت الكويت أمس إن دول مجلس التعاون الخليجي ستبحث خيار ربط عملتها الموحدة المزمعة بسلة عملات بدلا من الدولار الأميركي.

وتتهيأ الكويت والبحرين للتصديق خلال أسابيع على مشروع الوحدة النقدية الذي يخص العملة الخليجية الموحدة.

وباستثناء الكويت -التي أنهت قبل عامين ربط عملتها بالدولار لصالح سلة عملات- تربط الدول الثلاث الأخرى التي انضمت للوحدة النقدية وهي السعودية وقطر والبحرين عملاتها بالدولار.
 
وكانت الإمارات قد انسحبت قبل أشهر من مشروع الوحدة النقدية احتجاجا على قرار احتضان الرياض بدلا من أبو ظبي لمقر البنك المركزي الخليجي، في حين أن سلطنة عمان انسحبت من المشروع قبل ثلاث سنوات.
 
وفي الشهر الماضي دعا وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية الخليجية إلى التصديق على المشروع بحلول نهاية العام.
 
ويرى مراقبون أن إصدار العملة الخليجية الموحدة في الموعد المقرر العام المقبل يكاد يكون مستحيلا.
 
ونفت دول مجلس التعاون الشهر الماضي تقريرا نشرته صحيفة بريطانية عن محادثات سرية تشترك فيها دول كبرى من بينها اليابان وفرنسا لإنهاء تسعير النفط بالدولار الأميركي.

المصدر : وكالات