جنرال موتورز خرجت من إفلاس مؤقت في يوليو/تموز الماضي (الفرنسية)

أعلنت شركة جنرال موتورز الأميركية للسيارات اليوم الاثنين أنها تكبدت خلال ثلاثة أشهر تلت خروجها من إفلاس منظم في يوليو/تموز الماضي، خسائر فاقت مليار دولار. لكنها قالت إن هذه النتيجة أفضل من المتوقع, وإنها ستعجل بسداد قروض لحكومات أميركا وكندا وألمانيا بفضل ارتفاع المبيعات الذي عزز وضعها المالي.
 
وفي بيان عرضت فيه نتائج أولية للربع الثالث, أرجعت الشركة الخسائر التي بلغت 1.15 مليار دولار في المدة ما بين 10 يوليو/تموز و30 سبتمبر/أيلول الماضيين إلى إعادة الهيكلة التي خضعت لها بعد خروجها مباشرة من إفلاس منظم استغرق حوالي شهرين.
 
وكانت جنرال موتورز -وهي أكبر شركة سيارات في الولايات المتحدة- قد منيت بخسائر كبيرة في الربع الأول من هذا العام بلغت ستة مليارات دولار قبل أن تدخل في مايو/أيار في إفلاس تحت إشراف قضائي.
 
وحصلت الشركة في الجملة على قروض حكومية بقيمة 52 مليار دولار سمحت لإدارة الرئيس باراك أوباما بتملك 60% من أصول الشركة المطالبة برد 6.7 مليارات من ذلك المبلغ إلى وزارة الخزانة بحلول 2015.
 
كما أنها مطالبة برد قرض بقيمة 1.4 مليار دولار كانت قد حصلت عليه من الحكومة الكندية للإبقاء على أنشطة الشركة في كندا. ومن المقرر أن يتم بيع الحصة الحكومية في وقت لاحق مجددا عندما تعود الشركة من جديد إلى سوق الأسهم بعد إعادة هيكلتها.
 
"
جنرال موتورز تتوقع سداد حوالي سبعة مليارات دولار للحكومة الأميركية بحلول 2011 أي قبل أربع سنوات من الموعد الأصلي
"
سداد سريع
وفي البيان الذي نشرته اليوم الاثنين, أكدت جنرال موتورز أنها ستسرع وتيرة دفع القروض على ضوء وضعها المالي الجيد  وتحسن الوضع الاقتصادي واستقرار المبيعات.
 
وأوضحت أنها ستسدد تلك القروض على أقساط فصلية بواقع مليار دولار كل فصل, وأنها ستباشر عمليات السداد الشهر المقبل بدفع 1.2 مليار دولار للحكومتين الكندية والأميركية.
 
وتسمح وتيرة السداد لجنرال موتورز بسداد ما عليها للحكومة الأميركية بحلول 2011 أي قبل أربع سنوات من الأجل المحدد. وأضافت أنها ستدفع بحلول نهاية الشهر الحالي 600 مليون دولار متبقية من قرض حصلت عليه من ألمانيا لدعم شركة أوبل الألمانية المملوكة لجنرال موتورز.
 
وتوقعت الشركة الأميركية نقصا في التدفقات النقدية في الربع الأخير من هذا العام. لكنها توقعت في الوقت نفسه أن يشهد العام المقبل نموا في سوق السيارات العالمية بما فيها السوق الأميركية، وهو ما من شأنه أن يحسن الوضع المالي للشركة.
 
وقال الرئيس التنفيذي لجنرال موتورز فريتز هندرسون إن هناك عملا كثيرا ينبغي القيام به. واعتبر هندرسون أن النتائج الأولية تؤكد أن جنرال موتورز في حلتها الجديدة تبنى على أسس صلبة.

المصدر : وكالات