وزير الطاقة الروسي (يمين) ونظيره السلوفيني خلال حفل التوقيع (الفرنسية)

وقعت روسيا وسلوفينيا السبت اتفاقا يسمح بعبور خط أنابيب ساوث ستريم الذي سينقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر الأراضي السلوفينية دون المرور عبر أوكرانيا.
 
ووقع الاتفاق وزيرا الطاقة الروسي سيرغي شماتكو ونظيره السلوفيني ماتيج لاهوفنيك بمدينة نوفو أغاريفو قرب موسكو في حضور رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ونظيره السلوفيني بوروت باهور.
 
وتبلغ طاقة الأنبوب الذي سيعبر سلوفينيا عشرة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال سنويا, وستشترك في مده شركتا غازبروم الروسية وجيوبلين بلينوفودي السلوفينية.
 
وتشترك غازبروم وإيني النفطية الإيطالية في مد خط ساوث ستريم الذي رجح بوتين مؤخرا أن يكتمل قبل الموعد المحدد لتشغيله عام 2013. وتبلغ كلفة الخط 30 مليار دولار, ويرجح أن تبلغ طاقته التصديرية 63 مليار متر مكعب سنويا.
 
وترمي روسيا من تنفيذه إلى تفادي تصدير غازها عبر أوكرانيا بسبب الخلاف المتجدد بين البلدين، حيث تتهم روسيا جارتها بالاستيلاء على جزء من الغاز المصدر إلى أوروبا والتأخر في سداد قيمة استهلاكها الداخلي منه.
 
ولتفادي ذلك تقرر مد ساوث ستريم من روسيا إلى أوروبا الوسطى فالغربية لاحقا عبر مياه البحر الأسود -بما فيها مياه تركيا الإقليمية- ثم بلغاريا وصربيا والمجر. وستنضم إلى المشروع أيضا تلك الدول الثلاث والنمسا, كما أن كرواتيا طلبت ضمها إليه.
 
ويعتبر خط ساوث ستريم منافسا لمشروع نابوكو الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي والذي يفترض أن يبدأ تنفيذه في 2011 على أن ينطلق في ضخ الغاز لأوروبا من حوض بحر قزوين في 2014. ويرمي الأوروبيون من هذا المشروع لتفادي نقل غاز قزوين عبر روسيا مما يخفف اعتماد دول الاتحاد الأوروبي على الغاز الروسي.
 
وتطور روسيا مشروعا آخر موازيا هو نورث ستريم الذي سينقل أيضا الغاز الروسي إلى ساحل ألمانيا على بحر البلطيق بعد أن يشق المياه الإقليمية لدول البلطيق الثلاث وهي إستونيا ولاتفيا وليتوانيا.

المصدر : وكالات