إنتاجية الأراضي الزراعية في العراق تتراجع بشكل كبير (الفرنسية)

بات العراق على وشك إبرام صفقة زراعية بمليارات الدولارات مع شركة إماراتية من القطاع الخاص تتعلق بتأجير أراض زراعية لفترات طويلة.

وأكد رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار العراقية سامي الأعرجي أن بلاده في المراحل النهائية لتوقيع صفقة مع الشركة بحيث تستثمر في القطاع الزراعي العراقي على أن يجرى اقتسام الإنتاج.

ويأتي المشروع في وقت تكثف فيه دول مجلس التعاون الخليجي جهودها لشراء أو تأجير أراض في دول نامية لتأمين إمدادات الغذاء.

وأوضح الأعرجي أن الشركة الإماراتية ستستأجر الأراضي لفترة طويلة، على اعتبار أن ملكية الأجانب للأراضي محظورة في العراق.

وقال إن الشركة ستزرع منتجات مثل القمح والشعير لكن الأهم أن الاستثمار سيشمل تركيب نظام لإدارة المياه.

يشار إلى أن الزراعة تضررت في العراق بشدة بسبب عقود من الحروب والاضطرابات وضعف الاهتمام بالبيئة.

ويستورد العراق غذاءه كاملا تقريبا مستخدما إيرادات النفط، وأغلب ميزانية البلاد تنفق على الحصص التموينية.

وتراجع إنتاج الأراضي الزراعية في العراق بسبب ملوحة التربة الناتجة عن ضعف الصرف.

وذكر الأعرجي أن شركات زراعية من ألمانيا والولايات المتحدة أبدت رغبة في إقامة مشاريع في العراق.

وفي يونيو/حزيران الماضي قالت بغداد إن هناك حاجة لاستثمارات تقدر بنحو 18 مليار دولار لاستصلاح أغلب الأراضي الزراعية.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي بدأ العراق مشروعا لاستصلاح ستة ملايين فدان من الأراضي الزراعية، بحيث يتم التخلص من الملوحة الزائدة في ملايين الأفدنة وتطهير الأنهار.

المصدر : رويترز