دلفي توفر جزءا من قطع الغيار التي تحتاجها جنرال موتورز (الأوروبية-أرشيف)

أعلن الثلاثاء خروج شركة دلفي الأميركية لقطع غيار السيارات من إفلاس منظم تحت إشراف قضائي استمر أربع سنوات، وذلك بعد ثلاثة أشهر تقريبا من خروج مالكتها السابقة  شركة جنرال موتورز للسيارات من إفلاس مماثل استغرق شهرين تقريبا.
 
وخرجت دلفي شركة جديدة من تحت مظلة الفصل الحادي عشر من القانون الخاص بالشركات في الولايات المتحدة, والذي يوفر حماية للشركات المتعثرة من الدائنين.
 
وانتهت فترة الإفلاس المنظم بعد أن توصلت الشركة, ومقرها ولاية ميشيغان والتي باتت تسمى "دلفي هولدينغز إل تي دي" إلى اتفاقات مع دائنيها, وبعد أن تلقت وعدا من جنرال موتورز بإقراضها بضعة مليارات من الدولارات لمساعدتها على الوقوف مجددا على قدميها.
 
وخلال السنوات الأربع الماضية استثمرت جنرال موتورز مبالغ كبيرة في دلفي التي كانت جزءا منها حتى 1999 كي لا تندثر من صناعة السيارات بالولايات المتحدة، وكي توفر لها في المستقبل حاجتها من قطع الغيار.
 
وقال رودني أونيل رئيس الشركة المتخصصة في إنتاج قطع الغيار للسوق الأميركية الثلاثاء -في بيان- إن عملية إعادة الهيكلة التي خضعت لها شركته أوجدت أرضية صلبة للعمل بعد انتهاء الإفلاس رغم قوة المنافسة بالسوق الأميركية.
 
وفي بيان متزامن, عبر الرئيس التنفيذي لجنرال موتورز فريتز هندرسون عن سروره بانتهاء فترة الإفلاس التي مرت بها دلفي. ومنذ انفصالها عن عملاق السيارات الأميركي, سعت دلفي جاهدة إلى تحقيق أرباح إلا أنها تكبدت عام 2004 خسائر بلغت 4.8 مليارت دولار قبل أن تطلب العام التالي حماية قضائية من الدائنين.
 
وخلال السنوات الأربع التي استغرقها الإفلاس المنظم, استغنت دلفي عن آلاف من عمالها وباعت عددا من مصانعها وشركات تابعة لها وذلك في إطار عملية إعادة الهيكلة التي خضعت لها. وعند إفلاسها قبل أربع سنوات كانت أصول الشركة تفوق 17 مليار دولار.
 
وزيادة على الوعد الذي قطعته بإقراض الشركة الجديدة الخارجة من الإفلاس مليارات من الدولارات, قالت جنرال موتورز إنها ستسترد بعضا من أنشطة دلفي.

المصدر : أسوشيتد برس