دول نفطية تنفي فك العلاقة مع الدولار
آخر تحديث: 2009/10/6 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/6 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/17 هـ

دول نفطية تنفي فك العلاقة مع الدولار

تسعير النفط يتم بالدولار فقط منذ عقود (رويترز-أرشيف)

نفت دول منتجة للنفط بينها أغلب دول الخليج اليوم الثلاثاء احتمال التخلي عن الدولار واستبدال سلة عملات به في تسعير النفط وذلك في ردها على تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية. لكن روبرت فيسك كاتب التقرير في الصحيفة تمسك في تصريحات للجزيرة بصحة معلوماته.
 
الجاسر أول مسؤول خليجي ينفي ما ورد
في التقرير البريطاني (الفرنسية-أرشيف)
وكانت السعودية أول من نفى المعلومات الواردة في تقرير فيسك حيث وصف محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) محمد الجاسر التقرير بأنه "خاطئ".
 
ورد الجاسر على أسئلة الصحفيين قائلا إن هذا غير صحيح على الإطلاق، لكنه لم يعلق بشكل مباشر على التزام بلاده بالدولار قائلا في إجابته على سؤال بهذا المعنى للصحفيين "لقد سألت سؤالك وأنا أجبت عليه. سألت عن التقرير".
 
وكرر الجاسر الإجابة ذاتها عندما سئل هل شاركت بلاده في المحادثات السرية المفترضة التي أشار إليها مراسل الإندبندنت لشؤون الشرق الأوسط.
 
وبعيد تصريحات محافظ البنك المركزي السعودي, قال مصدر في مصرف الإمارات المركزي إن دول الخليج ستستمر في تسعير النفط بالدولار. وقال المصدر ذاته "سيبقون على الدولار لفترة طويلة".
 
وصدر نفي مماثل عن وزير النفط الكويتي أحمد عبد الله الصباح الذي قال إنه لم تعقد أي محادثات بهذا الشأن.
 
وكان تقرير فيسك قد تضمن تأكيدات لعقد اجتماعات سرية بين دول الخليج ومسؤولين ماليين في دول كبرى لغرض بحث فرص تسعير النفط بسلة عملات بدلا عن الدولار.
 
من جهته نفى محافظ البنك المركزي العماني حمود بن سنجور الزدجالي الثلاثاء علمه بسعي دول الخليج إلى أن تستبدل بالدولار سلة عملات تضم اليورو والين الياباني واليوان الصيني والعملة الخليجية المرتقبة والذهب في تسعير النفط.
 
وردا على التقرير ذاته, قال وزير المالية الجزائري كريم جودي الثلاثاء إنه لا حاجة لاستبدال الدولار الأميركي باعتباره العملة الوحيدة المستخدمة في تجارة النفط.
 
وقال جودي لرويترز "الدول المنتجة للنفط تحتاج عائدات كبيرة. لكن لا أرى حاجة لتقويم تجارة النفط بشكل مختلف. لكننا في مؤتمر صندوق النقد الدولي حيث تثار كل الموضوعات والمناقشات".
 
وكان الوزير الجزائري يشير إلى الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في إسطنبول. وتزامن النفي الجزائري مع نفي روسي لما ورد في تقرير الصحيفة البريطانية.
 
وفي الإطار نفسه نفى نائب وزير المالية الروسي عقد محادثات سرية بشأن تخل محتمل عن الدولار في تجارة النفط. وقال ديمتري بانكين "لم نناقش هذا على الإطلاق".  
 
وتسبب نفي الدول النفطية بصعود سعر صرف الدولار بعد أن كان قد هبط صباحا بعد نشر التقرير في الصحيفة البريطانية.
 
تأكيد فيسك
من جانبه تمسك فيسك بالمعلومات التي أوردها مؤكدا أنه حصل عليها من مصادر يوثق بها جدا.
 
وقال فيسك في تصريح للجزيرة إن نفي بعض الدول النفطية يعود إلى أن الاجتماعات التي أشار إليها في تقريره كانت سرية الطابع، وكرر ما جاء في تقريره من معلومات.
المصدر : رويترز

التعليقات