الاقتصاد الصيني يقود آسيا نحو التعافي من الركود (رويترز-أررشيف)

أكد وزير المالية الصيني أن انتعاش اقتصاد بلاده لم يستقر بعد ويتطلب الإبقاء على خطط الحفز المالي، مطالبا في الوقت نفسه بجدول أعمال لإصلاح النظام النقدي العالمي.
 
وقال شي شو رن في كلمة له في إسطنبول حيث تعقد الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد إن الصين رصدت المزيد من العلامات الإيجابية والاتجاه التصاعدي لاقتصادها، لكنها تعي جيدا أن هذا التحسن يفتقر للاستقرار والتوازن.
 
وأضاف الوزير الصيني أن حكومة بلاده التي أقرت نهاية العام الماضي خطة حفز بقيمة 586 مليار دولار ستستمر في سياسة الحفز المالي المثمرة, وستواصل انتهاج سياسة نقدية ميسرة بما يتيح للصين بلوغ ماحددته من أهداف في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
 
وقبيل بدء اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين في إسطنبول نهاية الأسبوع الماضي توقع الصندوق أن تحقق الصين -ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم- هذا العام برمته معدل نمو يصل إلى 8.5%.
 
وقالت هذه المؤسسة النقدية الدولية إن معدل النمو الاقتصادي في الصين يتيح لها أن تقود آسيا نحو الخلاص من الركود.
 
وفي الكلمة نفسها, قال الوزير الصيني إنه ينبغي أن يبدأ  صندوق النقد الدولي العمل على وضع جدول أعمال لإصلاح العيوب الجوهرية في النظام النقدي العالمي.
 
وأضاف أن على الصندوق أن يسعى لتهيئة بيئة نقدية مستقرة من أجل النمو العالمي والاستقرار المالي.
 
وتأتي هذه الدعوة في إطار دعوات متصاعدة إلى إصلاح صندوق النقد والبنك الدوليين خاصة عبر منح القوى الاقتصادية الصاعدة -ومنها الصين والهند ورسيا والبرازيل- حقوق تصويت أكبر تناسب دورها في الاقتصاد الدولي.

المصدر : وكالات