أردني ينتخب أمينا لمنظمة السياحة
آخر تحديث: 2009/10/5 الساعة 22:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/5 الساعة 22:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/16 هـ

أردني ينتخب أمينا لمنظمة السياحة

الدورة الثامنة عشرة لمنظمة السياحة العالمية في أستانا تحظى بمشاركة كبيرة (الجزيرة نت)

إلياس تملالي-أستانا

انتخب الأردني طالب الرفاعي أمينا عاما لمنظمة السياحة العالمية التي تلتئم جمعيتها العامة لثلاثة أيام في العاصمة الكزاخستانية أستانا، ليكون أول عربي يتولى هذا المنصب على الإطلاق.

واعتبر المتحدث باسم الدورة الثامنة عشرة للجمعية العامة جوفري ليمان -في حديث للجزيرة نت- أن اختيار الرفاعي أمينا عاما "حدث كبير"، خاصة أن العالم العربي أصبح فاعلا في قطاع السياحة العالمي.

وأضاف أن منظمة السياحة تحاول مساعدة الدول النفطية العربية في تنويع مواردها حتى لو عادت أسعار النفط إلى مستوياتها المرتفعة.

وحظيت الدورة في هذا العام بمشاركة عدد قياسي من الوزراء ممثلين لـ153 بلدا عضوا في المنظمة، في لقاء موضوعه الأساسي زرع الثقة الكافية لتحريك القطاع على أمل أن يساهم في التعافي من الركود الاقتصادي الذي تعرضت له العديد من دول العالم جراء الأزمة المالية العالمية.

وتدرس دورة هذا العام، وهي الثامنة عشرة، وثيقة أعدتها المنظمة اسمها "خارطة طريق للتعافي" من الأزمة الاقتصادية، بالتركيز على محاور رئيسية هي الوظائف واقتصادٌ يحافظ المستدامة، وهو مفهوم دخل المنظمة حديثا.

الأردني طالب الرفاعي (يسار) ينتخب أمينا عاما جديدا لمنظمة السياحة العالمية (الجزيرة نت)

تحريك السياحة
وقال جوفري ليمان إن المنظمة تدرس لأول مرة على الإطلاق خارطة طريق تساهم في الجهد الدولي لمواجهة الانكماش، لأن للسياحة علاقة وثيقة بالتجارة، والخدمات تساهم بما بين 13 إلى 14% في التجارة العالمية.

وأضاف أن القطاع سيكون له دور مهم في الاقتصاد العالمي، ويكون جزءا من خطط مواجهة الانكماش الذي ظهرت مؤشرات على تراجعه بدءا من العام القادم، لكن دون أن يعني ذلك أن مسلسل فقدان الوظائف سيتوقف بل سيستمر للأعوام الثلاثة القادمة، وهي ظاهرة تريد المنظمة للسياحة أن تسهم في تقليصها.

وتقترح منظمة السياحة في إطار سبلِ تحريك القطاع، تخفيف البيروقراطية في استخراج التأشيرات، بجعلها إلكترونية، كما فعلت أستراليا، مع مراعاة المتطلبات الأمنية للدول.

وتريد المنظمة خفض وتيرة التراجع الذي عرفه قطاع السياحة هذا العام، حيث تراجع عدد السياح بنسبة 7% خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، حسب تقرير دوري للمنظمة صدر الشهر الماضي، وكانت أوروبا أكثر القارات تضررا.

وكانت وتيرة التراجع أكبر خلال النصف الثاني من العام، لكن قطاع السياحة أخذ في التعافي خلال شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين.

وتقول المنظمة إن السياحة تأثرت أيضا بانتشار إنفلونزا الخنازير، لكن لا توجد أرقام بعد لحجم الأضرار التي ألحقها الوباء بالقطاع.

المصدر : الجزيرة