انهار 115 مصرفا أميركيا في 2009 وهو أعلى رقم منذ 1992 (الفرنسية)

أعلن في الولايات المتحدة عن إفلاس تسعة بنوك جديدة في كاليفورنيا وإلينوي وأريزونا وتكساس ليرتفع عدد البنوك المنهارة هذا العام إلى 115 وهو الأعلى منذ العام 1992. وتتبع البنوك التسعة مؤسسة أف بي أو بي في إلينوي.
 
وقالت المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع التابعة للحكومة الأميركية إن مؤسسة أف بي أو بي ذاتها لم تغلق ولكن أغلقت المصارف التابعة لها والتي تمثل كل أصولها.
 
ووافق بانكورب، أكبر مصرف في منيابوليس بمنيسوتا، على شراء أصول البنوك البالغة 19.4 مليار دولار ويحول إليه ودائع للبنوك تصل إلى 15.4 مليارا.
 
وقالت المؤسسة الاتحادية إن إغلاق البنوك سيكلفها 2.5 مليار دولار.

والبنوك التسعة الجديدة هي بنك يو أس أي في فينكس بأريزونا, وكاليفورنيا ناشيونال بنك في لوس أنجلوس، وساندياغو ناشيونال بنك، وباسيفيك ناشيونال بنك في سان فرانسيسكو, وبارك ناشيونال بنك في شيكاغو, وكوميونتي بنك في ليمونت في إلينوي, ونورث هيوستون بنك في هيوستون تكساس، وماديسونفيل ستيت بنك في ماديسونفيل في تكساس، وستزنز ناشونال بنك في تيغ بتكساس.
 
ويختلف حجم هذه البنوك التي يصل عدد فروعها إلى 153. ويعتبر كاليفورنيا ناشيونال بنك الأكبر بين البنوك التسعة ولديه 68 فرعا ووصل حجم ودائعه إلى 6.5 مليارات دولار بنهاية يونيو/حزيران الماضي. أما أصغر هذه البنوك فهو بنك ستزنز ناشيونال وله فرع واحد ويصل حجم أصوله إلى 102 مليون دولار.
 
وتتوقع المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع أن تتحمل نحو سبعين مليار دولار في السنوات الخمس القادمة بسبب انهيار المؤسسات المالية المؤمنة.
 
وألقت زيادة عدد البنوك المفلسة بثقلها على المؤسسة التي قالت إن إفلاس المصارف سيكلفها مائة مليار دولار من العام 2009 حتى 2013.
 
وتضمن المؤسسة -التي يتم تمويل صندوقها من رسوم التأمينات على البنوك- الحسابات التي تبلغ بحد أقصى 250 ألف دولار. كما تستطيع فتح خط ائتمان لدى الخزانة الأميركية بما يصل إلى خمسمائة مليار دولار.
 
وقالت المؤسسة الاتحادية إنها تتوقع زيادة عدد البنوك المفلسة عامي 2009 و2010، وأن تبدأ الصناعة المصرفية في التعافي عام 2011.
 
وقد كلف إفلاس البنوك المؤسسة حتى الآن أكثر من خمسين مليار دولار. واقترحت على البنوك دفع التأمينات مقدما للسنوات الثلاث القادمة من أجل تعزيز احتياطياتها.

المصدر : وول ستريت جورنال