سوني تضررت من تراجع الطلب العالمي على منتجاتها (الأوروبية-أرشيف)

حققت أبرز شركات الإلكترونيات اليابانية نتائج متواضعة في الربع الثالث من هذا العام إذ تراوحت بين خسائر أقل من المتوقع وأرباح  طفيفة لم تتعد بضعة ملايين من الدولارات على الرغم من تخطي ثاني أكبر اقتصاد عالمي أسوأ مراحل الأزمة الاقتصادية العالمية وفقا لبيانات نشرت الجمعة.
 
وقالت شركة سوني التي تصنع منتجات إلكترونية مختلفة مثل أجهزة التلفزيون وآلات التصوير الرقمية وألعاب الفيديو إنها منيت في الربع الثالث -أو الربع الثاني من السنة المالية 2009 التي بدأت في مارس/آذار الماضي- بخسائر فصلية بلغت 290 مليون دولار.
 
وعزت الشركة تكبدها خسائر فصلية جديدة إلى ضعف الطلب العالمي على منتجاتها مضافا إليه تراجع إنفاق المستهلكين في اليابان وصعود قيمة الين. وفي المدة نفسها من العام الماضي كانت الشركة اليابانية قد حققت أرباحا بلغت 228 مليون دولار.
 
وتوقعت سوني أن يبلغ إجمالي خسائرها بنهاية السنة المالية الحالية في مارس/آذار القادم 1.04 مليار دولار بينما كانت توقعات سابقة أشارت إلى أن تلك الخسائر ستصل إلى 1.31 مليار دولار.
 
ويعمل المدير التنفيذي للشركة هاوارد سترينغر على تسريح 16 ألف عامل ووقف العمل في 10% من المصانع في محاولة للعودة إلى تحقيق الأرباح.
 
خسائر توشيبا قاربت ثلاثمائة مليون
دولار قبل عام (رويترز-أرشيف)
من جهتها أعلنت شركة توشيبا أنها حققت في الربع الثالث أرباحا صافية بلغت 1.1 مليون دولار مقارنة بخسائر صافية بلغت 295 مليون دولار في المدة نفسها قبل عام.
 
وفسرت الشركة -المتخصصة أيضا في صنع الأجهزة الإلكترونية- تحسن نتائجها بجملة من العوامل من بينها خفض الإنفاق وارتفاع إيراداتها من رقائق الكمبيوتر.
 
أما شركة الإلكترونيات الأخرى البارزة -باناسونيك- فقالت من جهتها في بيانات منفصلة نشرت الجمعة إنها عادت في الربع الثالث إلى تحقيق الأرباح. وذكرت أن أرباحها الصافية في الفترة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول بلغت 67 مليون دولار.
 
بيد أن الشركة قدرت في المقابل أنها ستتكبد في السنة المالية الحالية برمتها خسائر تصل إلى 1.53 مليار دولار. وكانت توقعات سابقة أشارت إلى أن الخسائر السنوية قد تصل إلى 2.14 مليار دولار.

المصدر : وكالات