باراك أوباما يشيد بنتائج الاقتصاد الأميركي للأشهر الثلاثة السابقة (الفرنسية)

اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما أن بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث التي أعلن عنها اليوم تُبين أن الركود الاقتصادي آخذ في الانحسار، وأضاف أنه لا يزال هناك طريق طويل قبل أن يسترد الاقتصاد الأميركي كامل قوته.

وأشارت بيانات وزارة التجارة الأميركية إلى أن اقتصاد البلاد سجل نموا فصليا في الربع الثالث من العام الحالي بلغت نسبته 3.5% على أساس سنوي، وذلك للمرة الأولى منذ نحو عام.

وإثر النتائج الأخيرة ينتهي انحدار للاقتصاد دام عاما وتسبب في أسوأ ركود في الاقتصاد الأميركي منذ الكساد العظيم.

ورحب أوباما بالبيانات معتبرا أن جهود إدارته أسهمت إسهاما كبيرا في الوصول لهذه النتيجة الطيبة.

ويأتي هذا النمو في ظل انتعاش إنفاق المستهلكين والاستثمار في بناء منازل جديدة مدفوعا بصورة كبيرة ببرامج التحفيز الحكومية.

يشار إلى أن الاقتصاد الأميركي انكمش في الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 0.7% على أساس سنوي.

نتائج الربع الثالث جاءت أفضل من تكهنات الاقتصاديين (الأوروبية-أرشيف)
الاقتصاد يتعافى
وأشادت رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض كريستينا رومر بنتائج الأشهر الثلاثة الماضية، معتبرة أنه يظهر أن الاقتصاد يتعافى بعد ركود طويل.

وأوضحت أن تحسن سوق الوظائف يتطلب وقتا أطول ونموا مستداما وقويا للناتج المحلي الإجمالي من أجل خفض نسبة البطالة بدرجة كبيرة.

وجاءت أرقام الربع الثالث أكبر من تكهنات الاقتصاديين الذين توقعوا نموا بنسبة لا تزيد عن 3.2%.
 
ولعبت زيادة إنفاق المستثمرين بنسبة 3.4% دورا هاما في نمو الاقتصاد حيث أسهمت بنمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.36%.
 
وكان إنفاق المستثمرين الذي يمثل ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي توقف عن النمو في النصف الثاني من العام الماضي بعد تفاقم الأزمة المالية إثر انهيار بنك ليمان برذرز.
 
وأسهم السحب من مخازن البضائع أيضا في دفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1% في الربع الثاني.
 
ودخل الاقتصاد الأميركي في الركود منذ نهاية 2007 وكان الأعمق منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.
 
وقد انتهت في أغسطس/آب الماضي مدة برنامجي دعم حكوميين أحدهما لتعزيز مبيعات السيارات والآخر لخفض الضرائب للعائلات. ومع غياب برامج الدعم الحكومية وارتفاع معدل البطالة يخشى أن تضعف قوة الدفع للنمو.

ومن مؤشرات التعافي الاقتصادي إعلان وزارة العمل تراجع أعداد المطالبين بإعانات البطالة بمقدار ألف عامل الأسبوع الماضي المنتهي يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول.

المصدر : وكالات