انكمش الائتمان المصرفي بمنطقة اليورو بنسبة 0.3%  في سبتمبر/أيلول الماضي مما يعني أن انتعاش المنطقة لا يزال هشا وغير مؤكد.

ويعتبر هذا هو الانكماش الأول منذ 1983.
 
وقال متحدث باسم البنك المركزي الأوروبي إن قروض القطاع الخاص ارتفعت بنسبة 0.1% فقط في أغسطس/آب.
 
أما مؤشر المعروض النقدي أم 3 الذي يقيس النقد والودائع وغيرها من البنود المالية فقد انخفض بنسبة 1.8% الشهر الماضي.
 
وتعكس المعلومات الخاصة بالائتمان والمعروض النقدي طلب المستهلكين والنشاط بشكل عام في أي اقتصاد. ويشير انخفاض الأرقام إلى انخفاض الطلب وهبوط التضخم مما يساعد البنك المركزي الأوروبي على زيادة سعر الفائدة.
 
ووصل سعر الفائدة على اليورو 1% ومن غير المتوقع انخفاضها بنسبة أكبر.
 
وحذر رئيس البنك المركزي الأوروبي كلود تريشيه في وقت سابق من هذا الشهر بأن احتمالات عدم اليقين تبدو عالية فيما يتعلق بالانتعاش الاقتصادي.
 
وقال اقتصاديون إن سوق الائتمان في منطقة اليورو لا يزال ضعيفا في وقت قد يرتفع فيه طلب الشركات للقروض.
 
وأظهرت أرقام صدرت مؤخرا أن نشاط قطاع الشركات في الدول الست عشرة المكونة لمنطقة اليورو ارتفع الشهر الجاري بأسرع مستوى له منذ ديسمبر/كانون الأول 2007، لكن المحللين يحذرون من أن ارتفاع نسبة البطالة لا تزال يشكل ضغوطا على الاقتصاد.

المصدر : الفرنسية