الثقة بالاقتصاد تنخفض أميركيا
آخر تحديث: 2009/10/28 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/28 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/10 هـ

الثقة بالاقتصاد تنخفض أميركيا

ارتفاع البطالة بأميركا أضعف الآمال بقرب انجلاء الأزمة الاقتصادية (رويترز-أرشيف) 

تراجعت ثقة الأميركيين باقتصاد بلادهم بشكل غير متوقع في الشهر الجاري في ظل استمرار الصورة القاتمة بسوق العمالة وارتفاع مستوى معدل البطالة.

وأظهر مؤشر اقتصادي صدر اليوم تراجع ثقة المستهلكين في الاقتصاد الأميركي خلال أكتوبر/ تشرين الثاني الجاري، الأمر الذي بدد ولو جزئيا الآمال التي سرت مؤخرا بقرب خروج أكبر اقتصاد في العالم من دائرة الركود التي تسبب بها أسوأ أزمة مالية منذ عقود. 

وتراجع مؤشر مؤسسة (كونفرانس بورد) المستقلة للدراسات الاقتصادية إلى مستوى 47.7 نقطة خلال الشهر الحالي، بتراجع قدره 5.7 نقاط عن سبتمبر/ أيلول الماضي.

وألقى مدير مركز الأبحاث بالمؤسسة لين فرانكو بالتبعة في هذا التراجع غير المتوقع على البطالة، معتبرا أنها لعبت دورا أساسيا في التقييم السلبي لحالة الاقتصاد الأميركي.

وأضاف أن تراجع الثقة ربما يقلص الإنفاق الاستهلاكي الخاص في الولايات المتحدة خلال موسم عيد الميلاد المقبل، والذي تعتمد عليه أغلب متاجر التجزئة لتحقيق أرباح خلال العام.

ويتوقع أغلب الخبراء خروج الاقتصاد الأميركي من دائرة الركود خلال الصيف الحالي، بيد أن معدل البطالة يواصل ارتفاعه حيث من المنتظر أن يبلغ 10% العام المقبل.

ويعتمد مؤشر (كونفرانس بورد) ومقره نيويورك على استطلاع رأي نحو 5000 أسرة أميركية.



معنويات المستهلكين في فرنسا ارتفعت للشهر الثالث على التوالي (الفرنسية-أرشيف)
التحسن فرنسيا
وعلى النقيض أظهرت بيانات رسمية فرنسية اليوم أن معنويات المستهلكين في البلاد ارتفعت للشهر الثالث على التوالي في أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، في ظل توقعات بتحسن الطلب على المنتجات الصناعية في المستقبل.

وعُدت البيانات مؤشرا إيجابيا على احتمال تحقيق نمو جيد للاقتصاد الفرنسي في الربع الأخير من العام.

وقال مكتب الإحصاء الوطني إن ثقة المستهلكين ارتفعت إلى سالب 35 الشهر الجاري من سالب 36 الشهر السابق تمشيا مع متوسط توقعات الاقتصاديين.

وأشارت أحدث التقارير الاقتصادية إلى تحسن الطلب الخارجي في الربع الثالث من العام، ويتوقع أن يستقر بين أكتوبر/ تشرين الأول وديسمبر/ كانون الأول المقبلين.

وتمكنت فرنسا من تحقيق معدل نمو في الربع الثاني -على غير المتوقع- من العام بلغ 0.3%، ولكن أثيرت مخاوف من أن يفقد الانتعاش قوة الدفع مع استمرار ارتفاع معدل البطالة مما يمثل ضغطا على الأحوال المالية للمستهلكين.

المصدر : وكالات

التعليقات