مائة دولار للنفط تزيد إنتاج أوبك
آخر تحديث: 2009/10/26 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/26 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/8 هـ

مائة دولار للنفط تزيد إنتاج أوبك

أوبك خفضت إنتاجها اليومي قبل 13 شهرا بأكثر من أربعة ملايين برميل
 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الرئاسة الحالية لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) أنها ستزيد إنتاجها من النفط  بنهاية هذا العام إذا قفز سعره إلى مائة دولار من ثمانين دولارا الآن.
 
وقال وزير النفط الأنغولي خوسيه بوتيلو دي فاسكونسيلوس في تصريح له ليلة الاثنين ردا على سؤال عما إذا كان ارتفاع سعر برميل النفط على مائة دولار سيدفع المنظمة إلى زيادة الإنتاج في اجتماعها الوزاري المقبل في 22 ديسمبر/كانون الأول القادم بالعاصمة الأنغولية لواندا "أعتقد ذلك. علينا الحفاظ على التوازن".
 
وأضاف دي فاسكونسيلوس قبيل سفره إلى البرازيل "أعتقد أن سعرا مستقرا سيكون أفضل دائما. تعلمون أنه في حالة الضرورة يمكن لبعض البلدان زيادة إنتاج النفط في السوق وسوف يحدث ذلك".
 
بيد أنه شدد في الوقت نفسه على أن أوبك لن تتخذ قرارا بزيادة إنتاجها اليومي الذي يقارب 25 مليون برميل قبل أن تتأكد من استقرار العوامل الأساسية في سوق النفط فيما يتعلق بالعرض والطلب. وتابع "نحن على دراية بأنه على الرغم من انخفاض المخزونات النفطية فإنها لا تزال (مرتفعة) عند مستوى معين".
 
وكان سعر الخام الأميركي قد بلغ الأربعاء الماضي 82 دولارا وهو أعلى مستوى منذ 14 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي قبل أن ينخفض إلى ثمانين دولارا.
 
انخفاض قيمة الدولار أنعش أسواق النفط(رويترز-أرشيف)
وفي التعاملات الآسيوية الاثنين, هبط سعر العقود الآجلة للخام الأميركي دون ثمانين دولارا ببضع سنتات في حين تم تداول عقود مزيج برنت تسليم ديسمبر/كانون الأول القادم بأكثر من 78 دولارا.
 
ومن العوامل الأساسية التي ساعدت على ارتفاع أسعار النفط إلى مستوى ثمانين دولارا من ثلاثين دولارا نهاية العام الماضي التراجع الكبير للدولار الأميركي الذي هبط في بداية التعاملات الآسيوية الاثنين إلى أدنى مستوى له في 14 شهرا مقابل اليورو.
 
ورجح محللون من بنك دي بي إس في سنغافورة الاثنين أن يسجل الدولار تراجعا أكبر في الأجل المتوسط. ومن شأن انخفاض أكبر لسعر صرف الدولار مقابل العملات الرئيسة الأخرى مثل اليورو والين الياباني أن يقفز بأسعار النفط على مستويات أعلى.
 
ووفقا للمحللين أيضا من المتوقع أن تتعزز أسعار النفط بفعل بيانات مرتقب صدورها هذا الأسبوع. وينتظر أن تشير هذه البيانات إلى نمو الاقتصاد الأميركي في الربع الثالث من هذا العام بنسبة تتراوح بين 3% و4% مما يعني انتهاء فترة الركود الاقتصادي. ويعني انتهاء الركود على الأرجح أن الطلب الأميركي على النفط سيرتفع حيث إن الولايات المتحدة هي أكبر مستهلك عالمي له.
المصدر : وكالات