السفارة الأميركية ببغداد تكلف بناؤها حوالي 736 مليون دولار (الفرنسية)

ذكرت تقارير صحفية أن الإدارة الأميركية تسعى لاسترداد 132 مليون دولار من شركة كويتية ساهمت ببناء مبنى السفارة الأميركية الضخم داخل المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية نتيجة أخطاء متعددة بأعمال التصميم والبناء.

وقالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن تقرير للمفتش العام الأميركي أن أعمال البناء والتصميم شابها الكثير من أوجه القصور من قبل شركة الأولى للتجارة والمقاولات الكويتية التي حصلت على 470 مليون دولار في عقود البناء دون عطاءات بهذا المشروع الضخم.

وأضاف المفتش الأميركي في تقريره أن بناء مثل هذه المنشأة في 34 شهرا بمنطقة حرب "إنجاز كبير" ولكن ميزات السلامة الرئيسية في البناء هي فعلا غير سليمة وتحتاج إلى إصلاح، بما في ذلك المناطق الآمنة للموظفين ونظام الحماية من الحرائق.

وحسب التقرير، فشلت الشركة الكويتية في تنفيذ مقاييس التصميم لدعم بناء محطات معالجة المياه والصرف الصحي، ولم يتم تثبيت العديد من الجدران الخارجية والسطوح بشكل صحيح.

إصلاحات بالجملة
وأكد المفتش العام الأميركي أيضا عدم كفاءة تثبيت الأسلاك الكهربائية ونظم التحكم والتوزيع كما أن النظم الآلية لا تعمل، في حين أن أعمال أنظمة تكييف الهواء وتوصيلات الصرف الصحي انتهكت القوانين الدولية ولم تتسق مع متطلبات العقد.

ووفقا للتقرير، تحتاج السفارة لأكثر من ثمانية ملايين دولار للقيام بالكثير من الإصلاحات بعدد من الواقع منها:

- 1.5 مليون دولار لتصحيح أوجه القصور في شبكة الصرف الصحي في أكثر من مائتي موقع.

- 4.4 ملايين دولار لإصلاح نظام توزيع الطاقة "لأن الشركة الكويتية وضعت نظام أقل موثوقية بما في ذلك استخدام الأسلاك ذات مواصفات غير مناسبة".

- 1.7 مليون دولار لإصلاح السطوح والجدران والممرات التي تم تركيبها بطريقة غير سليمة "وبدأت الآن  في التصدع".

يُذكر أن مبنى السفارة الأميركية في بغداد يعد الأضخم في العالم، ويمتد على مساحة 104 هكتارات، وهو بحجم دولة الفاتيكان تقريبا, وتكلف بناؤه حوالي 736 مليون دولار.

المصدر : واشنطن بوست