مؤشر بورصة الدوحة سجل أكبر تراجع إضافة إلى مؤشر أبو ظبي (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت الخميس مؤشرات ست أسواق أسهم خليجية من أصل سبع وسط إقبال واسع للمستثمرين على جني الأرباح مدفوعين بهبوط الأسهم العالمية وتقلص أسعار النفط.
 
وكانت بورصتا قطر وأبو ظبي الأكثر تراجعا من بين البورصات السبع في دول مجلس التعاون الخليجي الست (السعودية وقطر والإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان).
 
وهبط مؤشر بورصة الدوحة للأوراق المالية 1.2% وهي النسبة ذاتها التي تراجع بها المؤشر الرئيس لسوق أبو ظبي للأوراق المالية رغم إعلان شركات وبنوك على غرار بروة القطرية وبنك الخليج الأول في العاصمة الإماراتية عن أرباح فصلية.
 
وكان هبوط قيمة سهم بنك أبو ظبي التجاري بنسبة 3.2% من أهم العوامل التي أدت إلى هبوط مؤشر أبو ظبي. وفي الإمارات أيضا تراجع مؤشر سوق دبي المالية ولكن بنسبة أقل بلغت 0.6%.
 
وكان سهم شركة إعمار العقارية الوحيد الذي حقق مكاسب في تعاملات الخميس بدبي. وبعد انتهاء التعاملات مباشرة أعلنت الشركة أنها حققت في الربع الثالث من هذا العام أرباحا صافية تجاوزت 50%.
 
وفي قطر كما في سلطنة عمان, قادت أسهم البنوك مؤشري الدوحة ومسقط إلى انخفاض متفاوت.
 
وقد تراجع مؤشر بورصة الدوحة للأوراق المالية 1.2% في حين انخفض المؤشر العماني 0.3% فقط. وكان بنك مسقط والبنك التجاري القطري من بين البنوك التي تراجعت أسهمها في تعاملات الخميس.
 
وعلى عكس البورصات الست المتراجعة, أغلق مؤشر سوق المنامة للأوراق المالية مرتفعا 0.5%, كما أن مؤشر البورصة المصرية صعد بدوره 0.6%.

المصدر : رويترز