تضاعف الدين العام لبريطانيا
آخر تحديث: 2009/10/20 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/20 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/1 هـ

تضاعف الدين العام لبريطانيا

 سيزداد عدد المؤسسات المفلسة في العامين القادمين (رويترز)

ارتفع حجم الدين العام لبريطانيا في الأشهر الستة الأولى من العام المالي الحالي إلى 77.3 مليار جنيه إسترليني (126.265 مليار دولار) ليمثل ضعف الرقم المسجل في الفترة نفسها من العام الماضي.
 
وقال مكتب الإحصاءات القومي إن حجم الدين الحكومي ارتفع الشهر الماضي إلى 14.8 مليار جنيه، وهو أعلى مستوى شهري على الإطلاق.
 
وقالت صحيفة غارديان البريطانية إن الحكومة تتوقع أن يصل حجم ديونها إلى 175 مليار جنيه خلال العام المالي الحالي الذي سينتهي في مارس/آذار القادم.
 
وذكرت ميتال ميهتا كبيرة الاستشاريين الاقتصاديين بمؤسسة إيرنست أند يونغ، أن الأرقام تعكس "الحالة المؤسفة للوضع المالي للحكومة".
 
وأضافت أنه إذا استمر التدهور بالسرعة نفسها فإن من المتوقع أن ترتفع ديون الحكومة إلى أكثر من 175 مليار جنيه في السنة المالية الحالية.
 
وأشرت غارديان إلى أن مجموع الديون الحكومية البريطانية ارتفع إلى 824.8 مليار جنيه بنهاية الشهر الماضي ما يعادل 59% من الناتج المحلي الإجمالي. وباستثناء تكلفة خطة الحفز وصل حجم الدين إلى 682.8 مليار جنيه.
 
في الوقت نفسه حذرت مؤسسة مختصة بشؤون الإفلاس من ارتفاع عدد المؤسسات المنهارة في العام القادم، مشيرة إلى احتمال مضطرب للانتعاش الاقتصادي ببريطانيا.
 
وقالت غارديان إن التحذير جاء رغم انخفاض عدد المؤسسات التي أعلنت إفلاسها في الثلاثة أشهر الأخيرة.
 
وقالت مؤسسة برغيز ترينور إن وضع 134 ألف مؤسسة متأزم وإن هناك احتمالا لزيادة عدد المؤسسات المفلسة في العام القادم.
 
وكانت مؤسسة إيرنست أند يونغ الاستشارية حذرت مؤخرا من أن الاقتصاد البريطاني يواجه تحسنا مضطربا، وقالت إن انخفاض إنفاق المستهلكين وخفض الحكومة للتكلفة من العقبات التي تعوق انتعاشا اقتصاديا مستمرا. كما أشارت إلى أن الاقتصاد لن يعود إلى النمو المستمر قبل عام 2012.
 
وأوضحت مؤسسة برغيز ترينور أن الإحصاءات المتوفرة عن فترات الركود في الأربعة عقود الماضية تظهر أن عدد الشركات المفلسة يزداد بعد عام أو عامين من انتهاء الانكماش الاقتصادي، إذ إن ضعف الائتمان بعد الركود سيزيد عدد المؤسسات المفلسة عامي 2010 و2011.
المصدر : غارديان
كلمات مفتاحية:

التعليقات