أوروبا تقر دعم منتجي الألبان
آخر تحديث: 2009/10/19 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/19 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/1 هـ

أوروبا تقر دعم منتجي الألبان

ملايين الليترات من الحليب هدرت الشهر الماضي احتجاجا على تدني سعره (الفرنسية)

تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم 280 مليون يورو (420 مليون دولار) دعما خاصا لمنتجي الألبان بدول الاتحاد، على أمل تهدئة خواطر العاملين بهذا القطاع جراء تراجع أسعار منتجاتهم.

ويأتي هذا استجابة للضغوط السياسية القوية من أغلب الحكومات بالاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة، والاحتجاجات الواسعة من جانب منتجي الألبان وخاصة في باريس وبروكسل.

وقالت مفوضة شؤون الزراعة بالاتحاد ماريان فيشر بول إن الأموال الإضافية ستستقطع من تلك التي لم يتم إنفاقها من ميزانية الاتحاد.

وينتظر القرار موافقة وزراء مالية الاتحاد الأوروبي باجتماعهم المقبل يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني حتى يدخل حيز التنفيذ.

وتفاوتت ردود الأفعال على القرار حيث رحب به أكبر تجمع للمزارعين بأوروبا منظمة "سي أو بي أي-سي أو جي سي أي" في حين كان منتجو الألبان المحتجون في بروكسل أقل سرورا لأن المبلغ أقل من المطلوب من وجهة نظرهم.

وكان وزراء الزراعة ومسؤولون من عشرين دولة من دول الاتحاد الأوروبي قد طالبوا برصد ثلاثمائة مليون يورو (450 مليون دولار) إضافية لدعم منتجي الألبان بالاتحاد، خلال اجتماع غير رسمي عقد بالعاصمة النمساوية فيينا لبحث سبل اتخاذ إجراءات سريعة لدعم أسعار الألبان بدول الاتحاد.

وقال الوزراء إن الدول الأعضاء سوف تساهم في زيادة ميزانية الاتحاد الأوروبي بهذا المبلغ لتخصيصها لدعم منتجي الألبان.

كما دعت الدول المشاركة بالاجتماع إلى اتخاذ إجراءات إضافية عاجلة لمساعدة منتجي الألبان الذين يعانون من انخفاض الأسعار.

وتتضمن هذه الإجراءات دعم الألبان التي يحصل عليها الطلبة، واستخدام المزيد من الألبان المجففة في علف الحيوانات، ووضع علامة مميزة واضحة على المنتجات التي لا تستخدم لبنا طبيعيا.

"
يطالب منتجو الألبان بزيادة أسعار توريد الحليب إلى المصانع والشركات لسد تكاليف الإنتاج وتعزيز الطلب الذي تهاوى بسبب الأزمة المالية
"
مطالب المزارعين
وينتقد المزارعون ومنتجو الألبان في أوروبا سياسة الاتحاد الأوروبي المتعلقة بتحديد حصص إنتاج الألبان، بدعوى أنها تتسبب في تدني الأسعار.

ويطالبون بزيادة أسعار توريد الحليب إلى المصانع والشركات لسد تكاليف الإنتاج, وتعزيز الطلب الذي تهاوى بسبب تداعيات الأزمة المالية.

وقام منتجو الألبان الشهر الماضي قرب مدينة سيني البلجيكية بإراقة أكثر من ثلاثة ملايين لتر حليب احتجاجاً على التراجع بأسعاره، وشهدت بلدان أوروبية أخرى احتجاجات مماثلة.

المصدر : وكالات