سوق دبي سجل أعلى تراجع في تعاملات الأحد (الأوروبية-أرشيف)

تراجعت البورصات الخليجية الأحد عدا بورصتي قطر والبحرين متأثرة بجني الأرباح وهبوط أحجام التداول.
 
ودفعت موجة البيع مؤشر سوق دبي للهبوط 2.5% بعد انخفاض سبعة أسهم من بين أسهم أكبر عشر شركات على قائمته.
 
وضغطت أسهم القطاع العقاري على هذا المؤشر مع انخفاض سهم شركة إعمار العقارية وهو من الأسهم المحركة للسوق 4.8% في أكبر تراجع ليوم واحد منذ منتصف أغسطس/آب الماضي.
 
وفي الإمارات أيضا, انخفض تراجع المؤشر الرئيس لسوق أبوظبي للأوراق المالية 1% تحت ضغط أسهم القطاع العقاري والبنوك.

وهبط سهم شركة الدار العقارية أكبر شركة تنمية عقارية في أبوظبي نحو 4%.
 
وفي السعودية انتهت تعاملات الأحد على تراجع مؤشر السوق المالية المحلية 0.6%. وحقق المؤشر مكاسب في أوائل التداول بعد أن أعلنت مجموعة صافولا للأغذية عن قفزة في الأرباح، لكن أسهم البنوك والقطاع المالي دفعت المؤشر ليغلق منخفضا.
 
كما هبط مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية 0.6% تماما مثل المؤشر السعودي، في حين سجل مؤشر سوق مسقط تراجعا بلغ 1%.
 
أداء شركة صناعات قطر صعد بمؤشر بورصة الدوحة (رويترز-أرشيف)
مؤشران صاعدان
وفي مقابل تراجع المؤشرات الخمسة في الإمارات والسعودية والكويت والبحرين, صعد مؤشر البورصة القطرية 0.4%، وذلك بفضل الأداء الجيد لشركة صناعات قطر.
 
وأعلنت الشركة الأربعاء الماضي نتائجها للربع الثالث من هذا العام الذي شهد انخفاض أرباحها بنسبة 55% مقارنة بالربع السابق. لكن النتائج المعلنة كانت فوق توقعات المحللين.
 
وقال محمد أبو غوش رئيس قسم الوساطة في الأسهم لدى البنك الاهلي القطري "أظهرت نتائج صناعات قطر للربع الثالث أداء جيدا, وأدرك المستثمرون والوسطاء ذلك بعد أن دفعوا في البداية سعر السهم للهبوط عقب إعلان النتائج".
 
وأضاف أبو غوش "بصفة عامة يعد أداء الاقتصاد القطري أثناء الأزمة جيدا جدا, ويتطلع كثير من المستثمرين إلى قطر ملاذا آمنا جيدا قياسا إلى الموقف الصعب في أسواق الخليج (الأخرى)".
 
وعلى غرار المؤشر القطري, صعد مؤشر سوق البحرين للأوراق المالية 0.3% في تعاملات الأحد. وخارج مجلس التعاون الخليجي, تراجع المؤشر القياسي للبورصة المصرية 1%.

المصدر : رويترز