جيف إيملت وصف الأوضاع الاقتصادية الحالية بأنها صعبة (رويترز)
كشفت شركة جنرال إلكتريك المجموعة الصناعية الأميركية العملاقة عن تراجع أرباحها خلال الربع الثالث من العام الحالي بمقدار النصف تقريبا.

وتعد جنرال إلكتريك بمثابة مقياس لأداء الاقتصاد الأميركي نظرا لتشعب نشاطها في مختلف مجالات الاقتصاد.

ويعد تراجع أرباح الشركة مؤشرا على أن نهاية الأزمة المالية الراهنة ما زالت غير قريبة.

وبلغت أرباح المجموعة للشهور الثلاثة من يونيو/حزيران إلى سبتمبر/أيلول الماضية 2.5 مليار دولار بانخفاض نسبته 42% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وانخفضت إيرادات الشركة التي تتخذ من فيرفيلد بولاية كونيكتيكت الأميركية مقرا لها بنسبة 20% إلى 37.8 مليار دولار.

وإثر الإعلان عن نتائج الشركة الربعية انخفض سعر سهم جنرال إلكتريك في تعاملات بورصة نيويورك الجمعة بنسبة 4%.

وأدى استمرار ضعف الطلب الاستهلاكي في الولايات المتحدة نتيجة الركود الاقتصادي الحاد إلى تراجع كبير في مبيعات جنرال إلكتريك التي يعمل فيها نحو 300 ألف عامل.

وكانت الفروع المالية لجنرال إلكتريك الأشد تضررا من تداعيات الأزمة الاقتصادية إلى جانب قطاعات العمل الإعلامي والتصنيع في حين حققت قطاعات الطاقة أداء جيدا نسبيا.

ويأمل الرئيس التنفيذي للمجموعة جيف إيملت وصول الأزمة الاقتصادية -التي أجبرت المجموعة على خفض نفقاتها بأكثر من خمسة مليارات دولار- إلى نهايتها حتى تعود المجموعة لمستوى ربحيتها المعهودة، واصفا الأوضاع الحالية بأنها صعبة.

يشار إلى أن أداء المجموعة التي تعد أكبر مصنع في العالم لـ"توربينات" توليد الكهرباء ومحركات الطائرات تأثر كثيرا جراء الأزمة بسبب تدهور أرباح وحدتها جنرال إلكتريك كابيتال التي تضررت بدورها بسبب استثماراتها الكبيرة في العقارات التجارية وضعف أجواء الائتمان.

المصدر : وكالات