اتفاق تجاري بين الأوروبي وسول
آخر تحديث: 2009/10/15 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/15 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/26 هـ

اتفاق تجاري بين الأوروبي وسول

 كاترين أشتون تصافح كيم يونغ هون بعد توقيع الاتفاقية التجارية (الفرنسية)

أبرم الاتحاد الأوروبي اتفاقية للتجارة الحرة مع كوريا الجنوبية تعد الأكبر التي يعقدها الاتحاد وتهدف لزيادة الصادرات الأوروبية.

وقال مسؤولون أوروبيون إن الاتفاقية تلزم سول بتحرير قطاع الخدمات والاتصالات والتمويل والشحن.

ومن المتوقع أن تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ خلال النصف الثاني من العام المقبل.

ووفقا للتقديرات، من المرجح زيادة حجم التبادل التجاري بين الطرفين بمقدار 19 مليار يورو (28 مليار دولار) بعد دخول الاتفاقية حيز التنفيذ.

وقام بتوقيع الاتفاق الأولي اليوم عن الجانب الأوروبي المفوضة التجارية الأوروبية كاترين أشتون، وعن الجانب الكوري الجنوبي وزير تجارتها كيم يونغ هون.

وقالت أشتون إن للاتفاقية أهمية خاصة في ظل المناخ الاقتصادي الحالي، حيث إن من شأنها أن تساعد في مواجهة التدهور الاقتصادي جراء الأزمة المالية العالمية وتوفير وظائف جديدة.

ويلغى الاتفاق على الفور 1.6 مليار يورو (2.4 مليار دولار) من الرسوم على الصادرات الأوروبية إلى كوريا الجنوبية و1.1 مليار يورور (1.6 مليار دولار) رسوما على واردات أوروبا من المنتجات الكورية، وهو ما يفيد الشركات والمستهلكين على السواء، حيث ستعرض المنتجات بسعر أرخص في الأسواق.

وتعالج الاتفاقية العديد من القيود غير الجمركية المفروضة على مجموعة متنوعة من السلع والخدمات مثل السيارات والأدوية والصناعات الإلكترونية الاستهلاكية.

يشار إلى أن حجم تجارة السلع بين الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية بلغ العام الماضي 65 مليار يورو (97.5 مليار دولار).

وتمثل تجارة السيارات إحدى أكثر القضايا المثيرة للجدل بين الجانبين. ففي الوقت الحالي تتمتع شركات السيارات الأوروبية والكورية بحصة متساوية في سوقي الجانبين وهي 3%.

ومن أجل تهدئة مخاوف الشركات الأوروبية من احتمالات غزو السيارات الكورية الجنوبية الأرخص ثمنا، تضمنت الاتفاقية مجموعة من القواعد الوقائية، حيث تسمح بفرض رسوم جمركية على السيارات الكورية الجنوبية إذا زادت صادراتها إلى أوروبا بشكل مفاجئ في أعقاب دخول الاتفاقية حيز التطبيق.

المصدر : وكالات