قفز حجم التبادل التجاري بين روسيا والصين بنسبة 38.6% في 2008 (الفرنسية-أرشيف)

يبدأ رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين زيارة للصين الاثنين يتوقع أن يتم خلالها التوقيع على اتفاقات في مجالات الطاقة والتعدين والاتصالات تصل قيمتها إلى 5.5 مليارات دولار.

 

وقالت صحيفة تشاينا ديلي الرسمية إن نائب رئيس الوزراء الصيني وانغ كيشان عقد مباحثات مع نظيره الروسي إيغور سيشين قبل زيارة بوتين.

 

ووصفت الصحيفة العلاقات السياسية بين البلدين بأنها ممتازة، لكنها قالت إن العلاقات الاقتصادية لا ترقى إلى تلك الدرجة.

 

وأشارت إلى أن شركة غاز بروم -أكبر منتج للغاز في العالم- ستوقع اتفاقية للتعاون الإستراتيجي مع شركة "سي أن بي سي" الصينية لزيادة صادرات الغاز الروسية للصين.

 

يشار إلى أن روسيا تمتلك 13% من احتياطيات العالم من النفط إضافة إلى 34% من احتياطياته من الغاز.

 

ووافقت الصين في أبريل/نيسان الماضي على إقراض عشرة مليارات دولار لشركة ترانس نفط إضافة إلى 15 مليار دولار إلى شركة روس نفط مقابل 300 مليون طن من النفط يتم استيرادها خلال عشرين عاما عن طريق خط للأنابيب يجري إنشاؤه. وسيتم تصدير 15 مليون طن من النفط الخام سنويا للصين عبر الخط الذي سيستكمل في أكتوبر/تشرين الأول 2010.

 

وتستورد الصين حاليا معظم وارداتها من النفط عن طريق السكة الحديدية.

 

وتقول غاز بروم إنها ستصدر الغاز الروسي إلى الصين عن طريق خطوط للغاز. وفي 2006 قالت إنها ستبني خطين للغاز لكن تم تأجيل المشروع بسبب خلافات حول تسعيره.

 

وقفز حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 55.9 مليار دولار.

 

وتعتبر الصين ثاني أكبر شريك تجاري لروسيا بعد الاتحاد الأوروبي، ويتوقع الجانبان ارتفاع حجم التجارة بينهما ليصل إلى ما بين 60 و80 مليار دولار في العام 2010.

 

وفي أول ثمانية أشهر من العام الحالي انخفض حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 24 مليار دولار، وهبط حجم الصادرات الصينية إلى روسيا إلى 10.21 مليارات.

المصدر : الصحافة الصينية,رويترز