كردستان تضم مخزونات نفط وغاز ضخمة تتكالب عليها الشركات الأجنبية
 (رويترز-أرشيف)

أعلنت المؤسسة الكورية الجنوبية للبترول الخميس أنها باشرت التنقيب عن النفط في إقليم كردستان العراق رغم أن خلافا لا يزال قائما بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة الإقليم بشأن العقود النفطية التي تبرمها الأخيرة مع شركات أجنبية.
 
وقال جيون بيونغ هيوك أحد المتحدثين باسم الشركة المملوكة للدولة إن عمليات التنقيب بدأت في حقل بازيان الذي يعتبر من أهم حقول النفط شمال العراق حيث تصل مخزوناته إلى 1.253 مليار برميل.
 
وتقدر احتياطات العراق النفطية بما لا يقل عن 115 مليار برميل، في حين تقدر مخزوناته غير المستغلة من الغاز الطبيعي بنحو 112 تريليون قدم مكعبة.
 
وكانت المؤسسة الكورية الجنوبية قد حصلت على حق التنقيب في حقل بازيان في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2007 قبيل وصول 
الائتلاف الشيعي الكردي إلى السلطة.
 
وقال مسؤول بالمؤسسة في وقت سابق الخميس إن الفترة المحددة للتنقيب- الذي بدأ صباح الخميس وفقا لمصادر كورية- أربعة أشهر تمتد حتى نهاية يناير/ كانون الثاني. بيد أنه أوضح أنه سيكون بالإمكان تحديد حجم المخزون النفطي بحقل بازيان منتصف ديسمبر/ كانون الأول القادم.
 
وقال وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) الخميس نقلا عن مصادر في وزارة الاقتصاد إن المخزونات في بازيان تكفي لمد كوريا الجنوبية بالنفط الخام ثمانية عشر شهرا.
 
ويستورد هذا البلد الآسيوي -العضو في مجموعة العشرين للاقتصادات المتقدمة والصاعدة- معظم النفط الذي يحتاج إليه اقتصاده من منطقة الشرق الأوسط.
 
وقالت سلطات كردستان قبل أقل من أسبوعين إنها ستعلق لستة أسابيع عمليات الحقول النفطية لشركة دي إن أو إنترناشيونال النرويجية بسبب تقارير نشرت بالنرويج عن شبهة فساد. وذكرت تقارير أن الشركة باعت سرا لوزير الموارد الطبيعية بحكومة كردستان أسهما بقيمة 35 مليون دولار.

المصدر : أسوشيتد برس