أوروبا شهدت موجة احتجاجات على تسريح العمال خلال 2009 (الفرنسية)

ارتفعت معدلات البطالة في منطقة اليورو إلى 9.6% في أغسطس/آب لتسجل أعلى مستوياتها في أكثر من عشر سنوات، الأمر الذي عزز المخاوف من أن يكون الانتعاش الاقتصادي الوليد ضعيفا.
 
وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) ومقره لوكسمبورغ الخميس إن معدل البطالة في المنطقة التي تضم 16 دولة ارتفع إلى أعلى مستوياته منذ مارس/آذار 1999, إذ زاد عدد العاطلين عن العمل بواقع 165 ألفا منذ يوليو/تموز إلى 15.17 مليون شخص.
 
وأضاف يوروستات أنه منذ أغسطس/آب 2008 عندما بلغ معدل البطالة نسبة 7.6% فقد 3.2 مليون شخص وظائفهم إذ أغلقت الشركات المصانع واستغنت عن العاملين أثناء أسوأ أزمة مالية يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية.
 
وارتفعت معدلات البطالة في الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة إلى 9.1% في أغسطس/آب من 9% في الشهر السابق.
 
وسجلت إسبانيا أكبر زيادة في معدلات البطالة بمنطقة اليورو فارتفعت من 11.8 إلى 18.9% إذ كان لأزمة الائتمان العالمية ثأثير بالغ على قطاع الإنشاءات بالبلاد.
 
كما ارتفع معدل البطالة في أيرلندا إلى ما يقارب ضعفي مستواه منذ أغسطس/آب 2008 ليصل إلى 12.5%, وفي ألمانيا -أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو- زاد معدل البطالة من 7.2% إلى 7.7% في الفترة نفسها.
 
ويعني ارتفاع معدل البطالة أنه من المرجح أن يكون الاستهلاك الخاص ضعيفا ولهذا يتوقع المحللون أن يكون الانتعاش ضعيفا ومن المتوقع أن يبدأ اقتصاد منطقة اليورو في النمو خلال الربعين الثالث والرابع من عام 2009.

ومع تراجع أسعار المستهلكين في سبتمبر/أيلول وفي ظل التوقعات ببلوغ معدلات التضخم مستويات قياسية متدنية فمن المرجح أن تعزز بيانات البطالة من اتجاه البنك المركزي الأوروبي للابقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها المتدنية القياسية البالغة 1%.

المصدر : رويترز