رجلا أمن يجران الطالب سلجوق أوزبك خارج القاعة بعد رشقه ستراوس كان بالحذاء (الفرنسية)

 رشق طالب تركي مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان بحذائه بينما كان يتحدث أمام طلبة في جامعة بإسطنبول، وذلك قبل ثمان وأربعين ساعة من بدء الاجتماعات السنوية للصندوق والبنك الدولي.
 
ويعيد الحادث إلى الأذهان رشق الصحفي العراقي منتظر الزيدي الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش بفردتي حذائه بينما كان يتحدث بمؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي داخل المنطقة الخضراء في بغداد نهاية العام الماضي.
 
وتعرض ستراوس للرشق بحذاء رياضي أبيض أثناء إلقائه كلمة أمام عشرات الطلبة في جامعة بلجي في إسطنبول الخميس. وفي حين كان ستراوس يرد على أسئلة الطلبة عن الأزمة الاقتصادية العالمية وسياسات صندوق النقد، اندفع الطالب نحو المنصة التي كان يقف عليها ورمى الحذاء باتجاهه لكن مدير صندوق النقد تفاداه.
 
وقال مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحذاء وقع على مسافة متر واحد تقريبا من ستراوس. وأثناء اندفاعه إلى المنصة صاح الشاب التركي مخاطبا ستراوس "أخرج من الجامعة. صندوق النقد الدولي لص".
 
ولم يتمكن الشاب -الذي يدعى سلجوق أوزبك ويدرس الصحافة- من الوصول إلى المنصة حيث أمسك به رجال الأمن وأخرجوه من قاعة المؤتمر, كما قاموا بإخراج طالبة حاولت رفع لافتة احتجاج على سياسات الصندوق.
 
وبينما كان ستراوس يغادر القاعة بعد الانتهاء من الخطاب ومن الرد على أسئلة وجهت إليه بعد ذلك, ردد عدد من الطلبة هتافات احتجاج على صندوق النقد متهمين إياه بالتواطؤ مع الحكومة التركية التي تتفاوض معه منذ عام للحصول على قرض.
 
وخارج الجامعة اعتقلت الشرطة التركية 15 شخصا شاركوا في مظاهرة رددوا خلالها هتافات مناهضة لصندوق النقد. وهون ستراوس من شأن حادثة رشقه بالحذاء.
 
وقال في بيان "يهمنا أن نجري مناقشة مفتوحة. سعدت بلقاء الطلبة وسماع وجهات نظرهم. هذا ما يحتاج صندوق النقد الدولي أن يفعله حتى لو لم يتفق الكل معنا". وأضاف "لقد تعلمت شيئا واحدا هو أن الطلبة
الأتراك مهذبون فقد انتظروا حتى النهاية ليعبروا عن شكواهم".

المصدر : وكالات