سوق السيارات الأميركية شهدت تراجعا في مبيعات عدة أنواع من السيارات (رويترز)

تراجعت مبيعات سيارات مجموعة جنرال موتورز الأميركية في سبتمبر/أيلول الماضي في السوق المحلي بما يشبه الانهيار طبقا لبيانات الشركة, كما شهدت مبيعات فورد وتويوتا وشركات أخرى نسبا مختلفة من التراجع, مقابل زيادة في مبيعات بي أم دبليو.

وذكرت مصادر مجموعة جنرال موتورز التي تعد ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم بعد تويوتا اليابانية أنها باعت في السوق الأميركي الشهر الماضي 156.673 سيارة بانخفاض نسبته 45% مقارنة  بنفس الشهر من العام الماضي 2008.
 
من ناحية أخرى تراجعت مبيعات سيارات فورد الأميركية في السوق المحلي في سبتمبر/أيلول الماضي بعد ارتفاعها في يوليو/تموز وأغسطس/آب مقارنة بنفس الشهرين في العام الماضي.
 
وذكرت مصادر فورد اليوم أنها باعت الشهر الماضي في السوق الأميركي 114.655 سيارة من طرازات فورد ولينكولن وميركوري وفولفو بانخفاض نسبته 5.1%.
 

كما ذكرت مصادر شركة تويوتا أن مبيعاتها من السيارات الشهر الماضي في السوق الأميركي بلغت 126.15 سيارة بانخفاض نسبته 16.1% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي, بينما تراجعت مبيعات السيارات التي تحمل العلامة التجارية تويوتا بنسبة 19.1%.

 

باستثناء بي أم دبليو 

مبيعات بي أم دبليو ارتفعت بنسبة 3.6% في أميركا خلال سبتمبر/أيلول (الفرنسية)
كما واصلت مبيعات مجموعة دايملر الألمانية للسيارات انخفاضها في السوق الأميركي في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
وجاء في بيان المجموعة في نيويورك أن عدد السيارات التي باعتها في السوق الأميركي الشهر الماضي بلغ 17.799 سيارة بانخفاض نسبته 13.4% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.
 
وانخفضت مبيعات مرسيدس بنز التي تشكل العلامة الرئيسة لمجموعة دايملر, وبلغ عدد السيارات المبيعة منها الشهر الماضي 16.985 سيارة بانخفاض نسبته 10%.
 
مقابل ذلك ارتفعت مبيعات شركة بي.إم.دبليو الألمانية لصناعة السيارت في سبتمبر/أيلول الماضي في السوق الأميركي في أول ارتفاع في العام الجاري مقارنة بالعام الماضي.
 
وذكرت مصادر الشركة اليوم الخميس في وودكليف ليك أنها باعت في سبتمبر/أيلول الماضي في السوق الأميركي 19.175 سيارة بزيادة نسبتها 3.6% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

المصدر : وكالات