انتعاش الاقتصاد العالمي يبدو رهين نمو أعلى في آسيا (رويترز)

اعتبر صندوق النقد الدولي اليوم الخميس أن الاقتصاد العالمي يوشك على تجاوز الركود وأنه سينتعش أكثر العام المقبل. وعزا الفضل في هذا أساسا إلى النمو المتسارع في آسيا والذي تقوده الجارتان الصين والهند.
 
وقال الصندوق في تقرير توقعات جديدة أكثر تفاؤلا "يبدو أن الاقتصاد العالمي يتوسع مجددا مستمدا قوته الدافعة من الأداء القوي للاقتصادات الآسيوية والاستقرار أو الانتعاش المتوسط في المناطق الأخرى".
 
كما رجح أن ينكمش الاقتصاد العالمي 1.1% قبل أن ينمو 3.1% العام المقبل. وفي وقت سابق كانت هذه المؤسسة النقدية الدولية قد توقعت أن ينكمش الاقتصاد هذا العام 1.4% على أن ينمو العام المقبل 2.5% فقط.
 
وفي التوقعات الجديدة، يفترض أن يتعدى النمو العالمي في الفترة بين عامي 2010 و2014 معدل 4% مقارنة بمعدل في حدود 5% قبل اندلاع الأزمة المالية خريف العام الماضي.
 
آسيا محرك النمو
ووفقا لتقدير صندوق النقد فإن آسيا وفي مقدمتها أكبر قوتين صاعدتين بالقارة (الصين والهند) ستكون المحرك الأساس لانتعاش الاقتصاد العالمي.
 
يُذكر بهذا السياق أن الصين والهند اللتين يقارب عدد سكانهما 5ر2  مليار نسمة لم يشملهما الركود الذي ضرب الاقتصادات العالمية المتقدمة، وإن لحقهما ضرر مؤكد حد من وتيرة نمو اقتصاديهما.
 
ورجح الصندوق الدولي في توقعاته أن يقفز النمو الاقتصادي في الصين ثالث أكبر اقتصاد عالمي إلى 9% من 8.5% هذا العام، أي أنه سيعود إلى نفس المستوى الذي كان عليه العام الماضي قبل تفجر الأزمة.
 
الاقتصاد الهندي مساهم بارز باقتصاد آسيا والعالم (رويترز)
أما الهند فينتظر -وفقا لصندوق النقد- أن ينمو اقتصادها العام المقبل بمعدل 6.4% من 5.4% هذا العام. وكان قد نما عام 2008 بمعدل 7.3%.
 
وجاء بالتقرير أن خطط الحفز الاقتصادي التي أقرتها بكين ونيودلهي لمواجهة آثار الأزمة المالية كانت عاملا حاسما في ارتفاع وتيرة نمو هذين الاقتصادين.
 
وقال صندوق النقد إن الصورة في اليابان ليست وردية مثلما هو الحال بالنسبة للصين والهند.
 
فمن المرجح أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي الياباني هذا العام برمته 5.4% رغم أنه عاد إلى النمو بالربع الثاني من العام الحالي متجاوزا أسوأ ركود أصابه واقتصادات العالم الأخرى المتقدمة منذ ما لا يقل عن ستين عاما.
 
وحسب تقديرات النقد الدولي فإن اقتصاد اليابان المنتمية إلى مجموعة الثماني سينمو العام المقبل بمعدل لن يتجاوز 1.7%. وأشار إلى أن عددا من الاقتصادات الآسيوية ستحفز الطلب الداخلي لتعزيز النمو.

المصدر : وكالات