هوندا تؤجل إنتاج مصنع لها في الأرجنتين ستة شهور (الفرنسية-أرشيف)

انخفض إنتاج المركبات في كوريا الجنوبية عام 2008 لأول مرة في سبع سنوات في حين أدت الأزمة المالية العالمية إلى انخفاض الطلب.

وأفادت بيانات صادرة عن جمعية صانعي السيارات الكورية الجنوبية أن إنتاج السيارات والشاحنات والحافلات انخفض بنسبة 63.4% إلى 3.83 ملايين مركبة العام الماضي مقارنة مع عام 2007. وكان آخر انخفاض في إنتاج السيارات بالبلاد عام 2001.

ويوجد في كوريا الجنوبية خمس شركات رئيسية تتضمن أكبر شركة لصناعة السيارات هناك وهي هيونداي والشركة التابعة لها كيا موتورز.

وتتبوّأ هيونداي وكيا موتورز المرتبة الخامسة بين كبريات شركات صناعة السيارات في العالم.

"
انكماش الاقتصاد العالمي يؤدي إلى تضرر صناعة السيارات في كوريا الجنوبية واليابان ومناطق أخرى مجبرا الشركات على خفض عمالها وإنتاجها
"
وأدى انكماش الاقتصاد العالمي إلى تضرر صناعة السيارات في كوريا الجنوبية واليابان ومناطق أخرى مجبرا الشركات على خفض عمالها وإنتاجها وتأخير إنتاج موديلات جديدة.

ووصلت شركات صناعة السيارات الأميركية الرئيسية إلى حافة الانهيار قبل أن تحصل على مساعدات مالية حكومية بمليارات الدولارات.

وانخفضت مبيعات وصادرات السيارات الكورية بنسبة 5.3% إلى 1.15 مليون مركبة في حين انخفضت الصادرات بنسبة 5.7% إلى 2.69 مليون مركبة.

وفي تركيا أعلنت رابطة موزعي السيارات التركية تراجع مبيعات سيارات الركاب بالبلاد بنسبة 14.4% العام الماضي جراء التباطؤ في الاقتصاد الأميركي.

وأوضحت الرابطة أن أكبر تراجع في مبيعات سيارات الركاب الجديدة شهدته البلاد آخر شهرين من العام الماضي.

وفي اليابان أعلنت شركة صناعة السيارات المحلية هوندا عن تأجيلها بدء إنتاج مصنعها الأول في الأرجنتين إلى أكثر من ستة شهور في خطوة لمواكبة انخفاض المبيعات وسط ركود اقتصادي عالمي.

واستثمرت الشركة مائة مليون دولار في مصنعها بالأرجنتين وكان مقررا أن يبدأ الإنتاج أواخر هذا العام بطاقة تبلغ 30 ألف وحدة سنويا.

المصدر : وكالات