الاقتصاد الأميركي يواصل تراجعه وأوباما يعلن خطته غدا
آخر تحديث: 2009/1/7 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/7 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/11 هـ

الاقتصاد الأميركي يواصل تراجعه وأوباما يعلن خطته غدا

الأزمة الاقتصادية في أميركا تواصل تفاقمها لتبلغ مداها في منتصف العام (رويترز-أرشيف)

رجحت غرفة التجارة الأميركية أن يبلغ الركود في الاقتصاد الأميركي حده الأقصى بحلول منتصف 2009 ما لم يتم إقرار خطة تحفيز اقتصادي كبيرة أخرى.

وتوقعت الغرفة أن يسجل الناتج المحلي الإجمالي الأميركي انخفاضا بنسبة 5% على الأقل في الربع الأخير من 2008 وأن ينكمش بأكثر من 3% في الربع الأول من 2009.

وأوضحت غرفة التجارة وهي تجمع مؤثر لقطاع الأعمال الأميركي أنها تبني توقعاتها على ضوء المعطيات الأخيرة لأداء الأقتصاد، وتوقعت أن يزيد معدل البطالة في العام الجاري إلي نطاق بين 8.5% و9%.

وحثت الغرفة الكونغرس على الإسراع بإقرار صفقة لتحفيز الاقتصاد تتضمن تيسيرات للمستهلكين وإعفاءات ضريبية للشركات الأميركية وخطة لوقف اتجاه متزايد لإخلاء المساكن التي يعجز أصحابها عن سداد قروضهم العقارية.

باراك أوباما يعد بسرعة إقرار خطة تحفيز توفر ثلاثة ملايين وظيفة (رويترز-أرشيف) 
خطة مقترحة
من جهة أخرى قال مساعدو الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إنه بصدد إلقاء كلمة غدا بشأن الاقتصاد وسيستعرض في خطابه مزيدا من التفاصيل عن خطته المقترحة لتحفيز الاقتصاد.

ويتوقع أن يدعو أوباما عند توليه للسلطة في العشرين من الشهر الجاري للتعجيل بإقرار حزمة إجراءات مدتها عامان تقدر بنحو 800 مليار دولار.

وتهدف الإجراءات لإنعاش الاقتصاد بتنشيط الإستثمار ستنقذ أو توفر أكثر من ثلاثة ملايين وظيفة إلى جانب الاستثمار في أولويات ستحرك نمو الاقتصاد مثل الرعاية الصحية والطاقة والتعليم.

ويتوقع أوباما أن يرث عجزا كبيرا في ميزانية بلاده يقارب التريليون دولار. وبين أن أعضاء حكومته المقبلة سيتعين عليهم التعامل مع خيارات صعبة بشأن الميزانية عندما تتولى إدارة البلاد.

وبلغ العجز في الميزانية الأميركية السنة المالية المنتهية في سبتمبر/ أيلول الماضي إلى 455 مليار دولار.

وبررت الإدراة ضخامة العجز بأنه يعود إلى الركود الاقتصادي الذي سببته الأزمة المالية التي نجمت عن انهيار سوق الرهن العقاري.

 

ولازال الاقتصاد الأميركي يمر بمرحلة حرجة رغم خطة التحفيز الاقتصادي التي أعلنت عنها إدارة الرئيس جورج بوش في أكتوبر/ تشرين الأول وقوامها 700 مليار دولار.

المصدر : وكالات