الاقتصاد يتصدر أولويات الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن خطة الرئيس المنتخب باراك أوباما لإنعاش الاقتصاد ستتضمن تخفيضات ضريبية بقيمة 300 مليار دولار.

 

ونقلت الصحيفة عن مستشارين اقتصاديين قولهم إن أوباما سيخصص 40% من خطة التحفيز الاقتصادية التي سينفذها للتخفيضات الضريبية كي يرضي المنتقدين الذين يقولون إن الخطة ستثقل كاهل الحكومة الاتحادية.

 

وسيستفيد العمال من نحو 150 مليار دولار من الخفض الضريبي في حين تستفيد الشركات بما قيمته 100 مليار.

 

يشار إلى أن أوباما سيؤدي اليمين الدستورية يوم 20 يناير/كانون الثاني الجاري، لكنه لم يناقش بعد تفاصيل خطته عدا القول إنها ستتضمن استثمارات في البنية التحتية والتقنية والرعاية الصحية.

 

وسيجتمع أوباما مع زعماء الكونغريس اليوم الاثنين لدراسة الخطة، وسيلقي خطابا للأمة يوم الخميس القادم لتوضيحها.

 

وتعهد الرئيس المنتخب عبر الخطة بإيجاد ثلاثة ملايين فرصة عمل جديدة، ويقول مساعدوه إن التكلفة الإجمالية لها تصل إلى 775 مليار دولار.

 

وسيتصدر الاقتصاد أولويات أوباما في أوائل مدة حكمه حيث تواجه البلاد ركودا اقتصاديا تسببت فيه الأزمة المالية.

 

وقال روبرت جيبس المتحدث باسم أوباما إن من غير المتوقع البدء في تنفيذ خطة التحفيز الاقتصادي يوم 20 يناير/كانون الثاني بالنظر إلى الوقت الذي يحتاجه الكونغرس لمناقشة تفاصيل الخطة.

 

وقال زعيم مجلس النواب ستيني هوير إنه يرغب في تمرير الخطة بمجلس النواب في وقت لا يتعدى نهاية الشهر قبل إرسالها إلى مجلس الشيوخ.

 

ويحتاج الاقتصاد الأميركي إلى إجراءات جذرية لتحفيزه حيث أشارت أرقام حكومية نهاية الأسبوع إلى أن عدد العاطلين ازداد الشهر الماضي بمقدار 500 ألف، ما رفع نسبة البطالة إلى 7%.

 

وكان الرئيس المنصرف جورج بوش قد خصص 700 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد عبر ضخ الأموال في النظام المصرفي وتقديم الدعم لصناعة السيارات المتعثرة وعبر تخفيضات ضريبية.

المصدر : وكالات