خبراء: إنقاذ الاقتصاد الأميركي معركة على جبهتين
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 19:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 19:57 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/9 هـ

خبراء: إنقاذ الاقتصاد الأميركي معركة على جبهتين

الربط بين الخطط القصيرة الأجل والطويلة المدى يعد أفضل سبيل لاستعادة الثقة العالمية في النظام المالي الأميركي (الفرنسية-أرشيف)

كتب كينت كورناد وجود غريغ مقالا في صحيفة واشنطن بوست تحت عنوان "المعركة المالية على جبهتين" يدعوان فيه إلى ربط حزمة الإنقاذ القصيرة الأجل المزمع تقديمها هذا الشهر بلجنة ثنائية الحزبية للبدء بمعالجة التحديات الميزانية على المدى البعيد التي تواجه الأمة.

ودعا كونراد (ديمقراطي) وغريغ (جمهوري) وهما المشرفان على لجنة الميزانية في مجلس الشيوخ- واشنطن إلى العمل بأسرع وقت ممكن لمواجهة الأزمة الاقتصادية، مشيران إلى أن الأولوية يجب أن تتركز على انحسار التراجع الاقتصادي واستعادة النمو.

وتابعا أنهما يدركان أن تفعيل حزمة الإنقاذ الاقتصادي ستزيد صورة الميزانية القصيرة الأجل سوءا، مبديان تفهمهما للإقراض الحكومي في مثل هذه الظروف.

ولكن الكاتبين يقولان إن ثمة أزمة ميزانية على المدى البعيد غير مسبوقة في ظل ازدياد المتقاعدين عام 2008، وارتفاع تكاليف الرعاية الصحية والعائدات الحكومية غير الملائمة، التي من شأنها أن تستهلك التمويل الفدرالي.

ومن الخطوات التي يجب اتباعها حسب الكاتبين الإشارة إلى الأسواق بجدية الحكومة في إصلاح النظام المالي وإعادة الميزانية إلى مسار منطقي على المدى الطويل.

كما أن الربط بين الخطط القصيرة الأجل والطويلة المدى يعد أفضل سبيل لاستعادة الثقة العالمية بالنظام المالي الأميركي.

ودعوا كذلك إلى تحديث نظام الضرائب البالي وتشكيل لجنة مهمات مالية ثنائية الحزبية تؤسس عملية معينة لمواجهة الاختلال في التوازن المالي على المدى الطويل.

وعن تشكيل اللجنة، رأى الكاتبان أن تتكون من صناع قرار ومسؤولين في الإدارة مكلفين بتقديم اقتراحات لتوجيه الميزانية إلى المسار الصحيح، على أن تؤخذ بعين الاعتبار من قبل الكونغرس.

وركز الكاتبان في الختام على روح ثنائية الحزبية والعمل السريع على الجبهتين القصيرة والبعيدة الأجل.

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات