تراجع نمو العائدات الصينية يهدد بارتفاع أعداد العاطلين
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 22:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/5 الساعة 22:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/9 هـ

تراجع نمو العائدات الصينية يهدد بارتفاع أعداد العاطلين

الأزمة المالية تهدد آلاف العمال الصينيين بفقد وظائفهم (الفرنسية-أرشيف)

قدرت وزارة المالية الصينية أن تفوق العائدات المالية للعام 2008 ما قيمته ستة تريليونات يوان (857 مليار دولار)، في حين ستبلغ نسبة نمو هذه العائدات 19% انخفاضا من نسبة 32.4% التي تحققت عام 2007.

وقال وزير المالية الصيني شيه شيوي رن إن زيادة العائدات المالية للبلاد بدأت في الانخفاض في النصف الثاني من عام 2008 بسبب التباطؤ الاقتصادي وانخفاض أرباح الشركات وانخفاض الضرائب لتعزيز النمو في ظل الأزمة المالية العالمية.

وتوقع الوزير أن يستمر اتجاه الانخفاض في عام 2009، الأمر الذي سيجعله عاما ماليا صعبا من سماته انخفاض نمو العائدات وزيادة الإنفاق.

يشار إلى أن الحكومة المركزية قررت في مواجهة الأزمة تنفيذ سياسات مالية وأخرى نقدية في العام الجديد، وأعلنت حزمة تحفيز اقتصادي قيمتها أربعة تريليونات يوان (585.5 مليار دولار) لتعزيز النمو عبر تعزيز الطلب المحلي.

وارتفعت العائدات المالية للبلاد بنسبة 20.5% لتصل إلى 5.8 تريليونات يوان (848.1 مليار دولار) في الشهور الـ11 الأولى من العام الماضي. كما زاد الإنفاق في هذه الفترة بنسبة 6.23%، ليصل إلى نحو 4.6 تريليونات يوان (672.6 مليار دولار).

وانخفضت العائدات المالية بنسبة 3.1% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي سجلت البلاد عائدات مالية قيمتها 532.9 مليار يوان بانخفاض نسبته 0.3%، وهو أول انخفاض لها منذ 12 عاما.

العام الجديد يحمل توقعات بانخفاض
النمو الاقتصادي (الفرنسية-أرشيف)
تهديدات البطالة
من جهة أخرى حذر اقتصاديون صينيون كبار من أن البطالة الناجمة عن الأزمة المالية العالمية يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات اجتماعية في الصين، رغم وجود مؤشرات على أن الاقتصاد سيحقق هدف النمو السنوي البالغ 8%.

وحذر هان كانغ نائب رئيس المدرسة الوطنية للإدارة في بكين من أن ارتفاع معدلات البطالة وخاصة بين خريجي الجامعات والعمال الريفيين المهاجرين يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات، ما لم تتم معالجته بسرعة.

وتوقع هان انخفاض النمو الاقتصادي في النصف الأول من 2009، ولكنه قال إنه سيرتفع مرة أخرى بأكثر من 8% خلال نفس العام.

بدوره قال مدير معهد البحوث باللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح وانغ شياو غوانغ إن الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة يمكن أن يقوض نمو الصادرات الصينية على المدى المتوسط.

يذكر أن نمو الاقتصاد الصيني تباطأ ليصل إلى 9.9% خلال الأشهر التسعة الأولى من 2008، بعد خمسة أعوام من ارتفاع الاقتصاد بنسبة بلغت أكثر من 10%. ويتوقع الاقتصاديون أن يحقق الاقتصاد الصيني نموا بمعدل 9% في مجمل العام الماضي.

المصدر : وكالات