أوباما ينتقد ضخامة علاوات موظفي وول ستريت
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 11:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 11:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ

أوباما ينتقد ضخامة علاوات موظفي وول ستريت

باراك أوباما انتقد تلقي مدراء في وول ستريت علاوات بمليارات الدولارات (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن العلاوات التي تلقاها كبار موظفي سوق المال الأميركية وول ستريت العام الماضي كانت مخجلة وغير مسؤولة.

وانتقد أوباما في كلمة عقب اجتماعه مع وزير الخزانة تيموثي غيثنر المدراء الذين يتلقون مليارات الدولارات كعلاوات بينما يعاني النظام المالي من أزمة خانقة

ووقع الرئيس الأميركي أول قانون له أمس منح بموجبه مؤيديه من العمال ودعاة حقوق المرأة انتصارا يبطل قرار المحكمة العليا الأميركية لعام 2007 الذي جعل من الصعب رفع القضايا الخاصة بالتمييز في الأجور.

وجرى توقيع قانون ليلي ليدبيتر للعدالة في الأجور أثناء احتفال بالبيت الأبيض حيث كان بجوار أوباما المرأة التي سمي القانون باسمها، وكان الكونغرس الديمقراطي قد أجاز مشروع القانون في الأسبوع الحالي وحضر العديد من زعمائه حفل التوقيع.

"
أوباما:
توقيع هذا القانون يبعث برسالة واضحة بجعل الاقتصاد الأميركي يعمل لصالح الجميع

"
ورأى أوباما أن توقيع هذا القانون يبعث برسالة واضحة بجعل الاقتصاد الأميركي يعمل لصالح الجميع وأنه لا يوجد مواطنون من الدرجة الثانية في مواقع العمل في الولايات المتحدة.

وشكلت المساواة في الأجور قضية حساسة أثناء حملة انتخابات الرئاسة في العام الماضي خاصة بين النقابات العمالية والناخبات من النساء.

وعادة ما تحصل المرأة الأميركية على أجر يقل عن الرجل بنسبة 23% في حين تنال النساء من الأقليات أقل من ذلك.

واستضافت السيدة الأولى ميشيل أوباما في أهم المناسبات لها منذ حفل التنصيب في الأسبوع الماضي حفل استقبال للسيدة ليدبيتر وأخريات من اللواتي عملن لإنجاز مشروع القانون.

وكانت ليدبيتر -وهي سيدة من ألاباما- قد رفعت دعوى ضد شركتها غوديير للإطارات والمطاط عقب معرفتها بعد 19 عاما في وظيفتها أنها تحصل على أجر هو الأقل بين المشرفين نظرائها في مصنعها رغم تميزها بفترة خبرة أطول من العديد من زملائها الرجال.

واعتبرت هيئة محلفين ليدبيتر ضحية للتمييز مقابل إعلان سابق من قبل المحكمة العليا قرارا بأغلبية خمسة أصوات مقابل أربعة أنه ينبغي تقديم الدعاوى ضد التمييز خلال 180 يوما من المخالفة الأولى في عهد الرئيس السابق جورج بوش.

المصدر : وكالات

التعليقات