مصنع لإيرباص في بلانياك بتولوز الفرنسية (الفرنسية)

خميس بن بريّك-تونس
 
بدد الرئيس المدير العام لشركة إيرباص شكوكا حامت حول إنشاء مصنع لمكونات الطائرات في تونس، ونفى أن تؤثر الأزمة العالمية على المشروع.
 
وكشف فابريس بريجييه في مؤتمر صحفي بتونس عن مشروع لتجهيز الطائرات تملكه بالكامل شركة فرنسية تابعة لإيرباص تدعى "أيروليا".
 
ووقع وزير التنمية والتعاون الدولي التونسي محمد النوري الجويني مع بريجييه والمدير العام لأيروليا كريستيان كورني أمس اتفاقا حول شروط قيام هذا الاستثمار.
 
وتبلغ قيمة المشروع الذي يتوقع أن يصنع الأطراف الأمامية من طائرات إيرباص 60 مليون يورو (78 مليون دولار)، ويسلم أول إنتاج له في الثلاثي الأول من العام 2010.
 
ويمتد المصنع على أكثر من 20 هكتارا، وستحتضنه المنطقة الصناعية بالمغيرة الواقعة بمحافظة بن عروس قرب العاصمة تونس.
 
كورني تحدث عن خط بحري جديد بين فرنسا وتونس لنقل منتوجات المصنع (الجزيرة نت)
عروض
ويقول فابريس بريجييه إن "المشروع سيمضي قدما دون أي تأخير"، وتحدث عن طلب عروض يعلن عنه نهاية الشهر القادم لاختيار المقاولين الذين سيصاحبون هذا المشروع.
 
وستتكون وحدة صناعة مكونات الطائرات بتونس من فضاء مخصص لشركة "أيروليا" وثان لإيواء للمقاولين الصناعيين الذين سيقع اختيارهم للعمل طيلة المشروع.

وقال كورني للجزيرة نت إن "العديد من المقاولين المختصين في صناعة أجزاء الطائرات أبدوا استعدادهم للعمل في المشروع، لكننا سنختار أفضلهم تكريسا للجودة".
وعما إذا كانت شركة "لاتيكوار" الفرنسية -المتخصصة في صناعة كبلات الطائرات والتي تملك مصنعين لها في تونس- ستكون أحد المقاولين، أجاب كورني "لقد أعربت الشركة عن رفضها، ولكننا سنحافظ على شراكة مميزة معها".
 
وخسرت لاتيكوار العام الماضي صفقة لشراء وحدتين تابعتين لإيرباص في منطقتي ميولت وسان نازير الفرنسيتين لعجزها عن جمع المبلغ اللازم.
لمَ تونس؟
وعن سبب اختيار مؤسسته تونس للاستثمار، قال كورني إن "الحكومة التونسية قدمت لنا الكثير من التسهيلات، علاوة على توفر اليد العاملة المؤهلة والقرب الجغرافي".
وعن الوسائل اللوجستية التي ستسمح بنقل المنتوجات إلى فرنسا تحدث عن مباحثات بين إيرباص وحكومة تونس حول إنشاء خط بحري جديد بين تونس وسان نازار جنوبي فرنسا.
وحسب كورني سيشغل المشروع قرابة 1500 عامل عند طاقته الإنتاجية القصوى، وسيرسي "شراكة بين أيروليا وهياكل التكوين التونسية لإعادة تأهيل الكفاءات اللازمة للعمل في المشروع".
زكري: توقيع الاتفاق دليل على مصداقية الاستثمار في تونس (الجزيرة نت)
تشجيعات استثمارية

وفيما يتعلق بالتشجيعات التي مكنت تونس من الاستئثار بهذا المشروع دون غيرها من بلدان المغرب العربي لاسيما المغرب، يقول نور الدين زكري المدير العام بوزارة التنمية والتعاون الدولي للجزيرة نت إن "إيرباص قامت ببعض المقارنات مع بعض المواقع الأخرى وتبين لها أن تونس وفرت لها أحسن تنافسية".
 
وأوضح أن "الحكومة التونسية ستقوم بمنح 10% من قيمة المشروع (60 مليون أورو) وستساهم ماديا في دعم تكوين اليد العاملة، إضافة إلى منح إيرباص الأرض بجهة المغيرة بالدينار الرمزي (مجانا)".
 
وأضاف "طبقا للفصل 52 من مجلة الاستثمار تقوم الحكومة التونسية بمنح الكثير من الامتيازات للمشاريع الاستثمارية التي تحقق التنمية وتخلق مواطن شغل وترفع من نسبة التأطير بجلب التقنية".
 
ويرى زكري أن توقيع الاتفاق في ظرف عالمي صعب يتصف بالانكماش الاقتصادي، دليل لا يقبل التشكيك في مصداقية الاستثمار بتونس.

المصدر : الجزيرة