أوباما يعرض خطته الاقتصادية للتصويت آملا في سرعة التنفيذ
آخر تحديث: 2009/1/28 الساعة 22:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/28 الساعة 22:13 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/2 هـ

أوباما يعرض خطته الاقتصادية للتصويت آملا في سرعة التنفيذ

ثقة المستهلك بأميركا تراجعت لمستوى قياسي وشطب نصف مليون وظيفة (رويترز-أرشيف)

تعرض خطة التحفيز الاقتصادي التي اقترحها الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما على مجلس النواب للتصويت. ويبدي أوباما حرصا في الحصول على دعم الحزبين الرئيسيين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس لتمرير مشروعه للإنقاذ الاقتصادي بقيمة 825 مليار دولار والذي يتضمن مزج التخفيضات الضريبية والإنفاق الحكومي.

ويأمل أوباما عبر مشروعه إذا أقر أن يشكل ارتكازا في جهوده لإنعاش الاقتصاد الأميركي المتباطئ.

وقال أوباما أمس عقب الاجتماع مع أعضاء مجلس النواب من الحزب المنافس الجمهوري في إطار شرح مشروعه الاقتصادي إنه لا يتوقع موافقة 100% من الجمهوريين ولكنه يأمل في تنحية السياسة جانبا وأن يتم إنجاز ما يخدم مصلحة الشعب.

ولفت إلى أن التقارير اليومية تؤكد إلحاح الوضع الاقتصادي، الأمر الذي يتوجب اتخاذ خطوات سريعة وهامة.

وجاء حديث أوباما بعد أن تراجعت ثقة المستهلك في أميركا إلى مستويات قياسية أمس، في حين أعلنت العديد من الشركات الأميركية قبل ذلك عن شطب جديد في الوظائف بلغ أكثر من نصف مليون وظيفة، وهي أحد المؤشرات على تزايد عمق مرحلة الركود الأميركي.

ورغم أن حزب أوباما –الديمقراطي- يتمتع بأغلبية قوية في المجلسين التشريعيين ما قد يؤهل الديمقراطيين لتمرير حزمة التحفيز، فإن أوباما حريص على تحصيل دعم من أكبر عدد ممكن لخطته.

خطة باراك أوباما من شأنها توفير ثلاثة ملايين فرصة عمل (الفرنسية)

مخصصات الخطة
ووفقا لخطة أوباما سيتم تخصيص ربع قيمة حزمة التحفيز البالغة 825 مليار دولار حاليا للتخفيضات الضريبية.

في حين يتم تخصيص المبلغ الباقي لمشروعات الإنفاق في مجالات البنية التحتية والطاقة المتجددة والنقل والصحة والتعليم، إضافة إلى مساعدة الولايات التي تعاني من خفض خطير في ميزانياتها.

يشار إلى أن 2.5 مليون شخص فقدوا وظائفهم خلال العام الماضي ليرتفع معدل البطالة إلى 7.2% في ديسمبر/كانون الأول الماضي جراء الأزمة الاقتصادية.

ومن المكونات الرئيسية في خطة أوباما توفير ثلاثة ملايين فرصة عمل على الأقل.

ويرى متخصصون أن أقصى ما يأمل تحقيقه من خطة التحفيز الاقتصادي هو وقف خفض الوظائف وتحقيق انتعاش في العام 2010، معتبرين أن الوقت قد تأخر للعمل على إنجاز أي نمو اقتصادي هذا العام.

وقال نيجيل جولت كبير الاقتصاديين في غلوبل إينسايت "مع كل يوم يمر يتضاءل الأثر المحتمل على 2009"، وتوقعت غلوبل إينسايت انخفاضا بنسبة 2.5% في الناتج المحلي الأميركي خلال العام الجاري وكان يمكن أن تزيد بنقطة مئوية كاملة لولا خطة التحفيز.

المصدر : وكالات

التعليقات