الاستغناء عن 70 ألف وظيفة بالعالم في يوم واحد
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المعتصمين في باحة باب العامود
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ

الاستغناء عن 70 ألف وظيفة بالعالم في يوم واحد

ارتفع معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 7.2% مما يمثل 11.1 مليون شخص (الفرنسية - أرشيف)

أعلن أمس عن تخفيضات كبيرة في الوظائف بالعالم وصلت إلى 70 ألف وظيفة.

 

وقالت صحيفة تايمز اللندنية الثلاثاء إن هذه التخفيضات تشير إلى حجم الأزمة التي يعاني منها العالم.

 

وأضافت أنه أعلن أمس عن خفض 4 آلاف وظيفة في بريطانيا بعد أن أعلنت شركة كوروس وهي أكبر منتج للفولاذ عن خفض 2500 وظيفة. وينتظر 1600 موظف بريطاني ما ستقرره شركة التأمين الهولندية آي إن جي في فرعها ببريطانيا بالنسبة للاستغناءات.

 

وقالت شركة فيلبس الهولندية العملاقة إنها ستستغني عن 6 آلاف وظيفة. وكانت فيلبس قد استغنت من قبل عن 2500 وظيفة في بريطانيا.

 

أما في الولايات المتحدة فقد أعلنت خمس شركات كبرى عن تسريح 45 ألف موظف.

 

وقالت التايمز إن خسارة هذا العدد الكبير من الوظائف هو دليل آخر على أن الأزمة المالية التي بدأت في وول ستريت قبل عامين امتدت آثارها لتشمل معظم الشركات في العالم إضافة إلى قطاعات الرعاية الصحية والصناعات الثقيلة.

 

واقتربت الاستغناءات بالاقتصاد البريطاني إلى حافة التكهنات التي توقعت وصول عدد العاطلين إلى ثلاثة ملايين شخص بحلول أعياد الميلاد في الشهر الماضي.

 

ويتوقع أن تبقى مشكلة البطالة قائمة حتى بعد تعافي الاقتصاد البريطاني.

 

وأعلن بنك ألستر وهو فرع من رويال بنك أوف سكوتلاند عزمه عن الاستغناء عن 750 وظيفة وهو ما يمثل 10% من القوة العاملة لديه. أما شركة سي دراغون أوفشور فقد أعلنت عن خفض 1400 وظيفة وأعلنت شركة برايسووتر هاوس كوبرز عن خفض 329 وظيفة وأعلنت شركات تجزئة عن الاستغناء عن أكثر من 5450 وظيفة.

 

كما أعلنت شركات تعمل بالولايات المتحدة وأوربا مثل شركة كاتربلر وهي أكبر شركة عالمية لصناعة الشاحنات الاستغناء عن 20 ألف وظيفة بينما قالت شركة بفيزر الأميركية للعقاقير إنها خفضت 8 آلاف وظيفة. وقالت شركة تكساس إنسترومنتس إنها خفضت 3400 وظيفة أما شركة هوم ديبتو فقد خفضت 7 آلاف وظيفة وخفضت شركة جنرال موتورز ألفي وظيفة بينما استغنت شركة سبرنت نيكستيل عن 8 آلاف وظيفة.

 

ولجأت الشركات الأميركية الكبرى لخفض العمالة بسبب تجميد نظام الائتمان وانخفاض الطلب.

 

وارتفع معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 7.2% وهو ما يمثل 11.1 مليون شخص ومن المتوقع أن يصل هذا المعدل إلى 10% في نهاية العام الماضي.

المصدر : تايمز