دعوات لدعم خطط جديدة للأمن الغذائي في قمة مدريد
آخر تحديث: 2009/1/26 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/26 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/30 هـ

دعوات لدعم خطط جديدة للأمن الغذائي في قمة مدريد

القمة السابقة في روما كانت على مستوى قادة الدول ورؤساء الحكومات (الأوروبية-أرشيف)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو إلى تركيز جديد على الأمن الغذائي، وذلك قبيل قمة "الأمن الغذائي للجميع" التي ستنطلق اليوم في العاصمة الإسبانية مدريد برعاية الأمم المتحدة وحضور ممثلي 95 دولة.
 
وقال المسؤولان الأوروبيان في تصريح نشرته صحيفة إنترناشيونال هيرالد تريبيون "يبدو أن ما يتم نسيانه عادة، في العقود الأخيرة، هو أنه يوجد فقط خيط رفيع بين الغذاء الوفير بأسعار رخيصة والنقص الحاد وحتى المجاعة".
 
وأضافا أنهما يأملان أن يتمكن "أكثر من أربعين وزيراً حكومياً ورئيس منظمة دولية" من مضاعة الخطط لتقليص عدد الجوعى وتحسين الأمن الغذائي رغم الأزمة الاقتصادية العالمية.
 
واجتماع اليوم الذي يعقد على مستوى الوزراء ويستمر يومين هو لمتابعة ما توصلت إليه القمة السابقة التي عقدت العام الماضي في العاصمة الإيطالية روما على مستوى قادة الدول ورؤساء الحكومات.
 
كما أشار بان وثاباتيرو إلى أن أسعار الغذاء ما تزال مرتفعة في العديد من الدول الفقيرة، وأن مساعدات التنمية الزراعية –التي تعتبر مفتاح مكافحة الفقر وزيادة الإنتاج الغذائي- تتقلص منذ سنوات.
 
وقال وزير الخارجية الإسباني للتعاون الدولي سورايا رودريغوس قبل افتتاح الاجتماع "نأمل أن يؤدي اجتماع العمل هذا إلى التزام يدفع نحو جدول أعمال جديد في مجال الأمن الغذائي".
 
كما حذر المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) جاك ضيوف من أنه مع معدل التبرعات الدولية الحالي فإن الهدف الذي تم وضعه في قمة روما سيتحقق فقط في عام 2015 في وقت عانى فيه مليار شخص تقريباً من الجوع عام 2008.
 
وكانت الدول الأعضاء في منظمة الفاو وافقت في قمة روما على خفض أعداد البشر الذين يعانون الجوع بحدود عام 2015، إلا أن التبرعات المالية ما تزال محدودة حتى الآن.
 
كما حث المدير العام للبنك الدولي نغوزي أوكونجو إويلا المجتمع الدولي على زيادة دعمه لمساعدة الفقراء، وقال إن تضامن ارتفاع أسعار الغذاء مع تأثير الأزمة الاقتصادية يضاعف التحديات التي تواجه العالم النامي.
 
ومن المتوقع أن يصدر عن الاجتماع بيان يوضح الوسائل التي يجب تبنيها لمواجهة الجوع حول العالم.
المصدر : الفرنسية

التعليقات