مبيعات السيارات بالولايات المتحدة ستتراوح ما بين 10.1 و12.5 مليون وحدة في 2009 (الفرنسية-أرشيف)

قالت شركة فورد الأميركية لصناعة السيارات إن لديها ما يكفي من السيولة لتمويل خطتها لإعادة الهيكلة كما أنها لا ترى هناك حاجة لطلب قروض حكومية رغم انخفاض مبيعاتها.

 

وقال رئيس الشركة ألان مولالي على هامش اجتماع الجمعية الوطنية لتجار السيارات "إننا لا نريد اقتراض أي أموال أخرى... لدينا ما يكفي من السيولة لتمويل خطتنا للتحول، وهو ما يعني أن نشاطنا في حالة طيبة نسبيا".

وقد حصلت كل من جنرال موتورز وكرايسلر على موافقة حكومية الشهر الماضي لإقراضهما 17.4 مليار دولار لكي تتفادى الانهيار. وطلبت فورد من الحكومة خطا ائتمانيا بقيمة تسعة مليارات دولار لكنها لم تطلب الحصول على قروض مباشرة.

 

وأوضح مولالي أن فورد في موقف أفضل من منافستيها كرايسلر وجنرال موتورز لأنها اقترضت 23 مليار دولار في 2006 مستخدمة جميع أصولها كضمانات.

 

وأشار إلى أن مبيعات صناعة السيارات الأميركية في الشهر الجاري كانت مماثلة لمبيعات الشهر الماضي عندما هبطت بنسبة 36% مقارنة مع عام مضى إلى 10.3 ملايين وحدة سنويا.


وقال إن فورد تتوقع حزمة تحفيز تدفع حاليا إدارة الرئيس أوباما لتحقيقها من أجل إنعاش مبيعات السيارات ويبدأ تنفيذها في النصف الثاني من العام. وقد تؤدي هذه الحزمة إلى زيادة المبيعات بالولايات المتحدة إلى 12 أو 12.5 مليون وحدة.

 

وتتخطى هذه التوقعات توقعات المحللين. ويقول هؤلاء إن مبيعات السيارات في الولايات المتحدة ستتراوح ما بين 10.1 و12.5 مليون وحدة في 2009.

المصدر : رويترز