فيات تقتحم السوق الأميركية بشراكة إستراتيجية مع كرايسلر
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ

فيات تقتحم السوق الأميركية بشراكة إستراتيجية مع كرايسلر

فيات تسعى لفتح السوق الأميركية أمام سياراتها الصغيرة والمتوسطة (رويترز-أرشيف)

تجري مجموعة إيطالية لصناعة السيارات محادثات مع شركة أميركية بشأن حصولها على تكنولوجيا الأولى مقابل حصة بالطرف الثاني.

وتريد فيات شراء حصة الأغلبية في كرايسلر في ظل أزمة تمر بها صناعة السيارات بالعالم جراء الأزمة المالية. ومن شأن إبرام الصفقة أن يساعد الأخيرة في إنتاج سيارات تطلق كميات أقل من الانبعاثات الضارة.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن فيات تعتزم شراء 35% من أسهم كرايسلر المتعثرة بحلول منتصف العام الحالي كمرحلة أولى، وتخطط في مرحلة ثانية لزيادة حصصها لتصل إلى 55%.

وسيكون ذلك مقابل أن تمنح كرايسلر إمكانية الحصول على منصات ومحركات وصناديق تروس، وستستفيد من خبرات فيات في صناعة السيارات المتوسطة والصغيرة الحجم حتى تتمكن من المضي قدما بتنفيذ خططها لإنتاج سيارات ذات دفع أمامي منخفضة الانبعاثات الغازية.

ومن شأن الصفقة أن تمكن فيات من فتح السوق الأميركية أمام سياراتها الصغيرة ومتوسطة الحجم وتحقيق هدف طالما كانت تصبو له، حيث سيتيح الاتفاق لفيات تصنيع سياراتها الصغيرة بالولايات المتحدة والاستفادة من شبكة توزيع كرايسلر بالسوق الأميركية.

وفي حالة إتمام الصفقة ستكون الحلقة الأحدث في مسلسل تداول ملكية كرايسلر ثالث أكبر منتج سيارات بالولايات المتحدة حيث اشترتها مجموعة دايملر الألمانية قبل سنوات ثم باعت 80% من أسهمها لمجموعة سيربيروس الاستثمارية الأميركية عام 2007، والآن يبدو أن سيربيروس تعتزم بيع جزء من أسهم كرايسلر.

يُشار إلى أن من أسباب تراجع مبيعات كرايسلر العام الماضي بنسبة 30% إضافة لقلة الطلب بالسوق، كبر حجم سياراتها واستهلاكها الكبير للوقود بظل ما شهده العام نفسه من ارتفاع غير مسبوق بأسعار الوقود.

ودفع تراجع مبيعات الشركة الأميركية إلى أدنى مستوى لها منذ 27 عاما إلى تسريح عشرات الآلاف من عمالها وحصولها على دعم من الحكومة بقيمة 5.5 مليارات دولار لتفادي السقوط في فخ الإفلاس.

المصدر : وول ستريت جورنال,فايننشال تايمز

التعليقات