قفزات في أسعار الأسهم الآسيوية والأوروبية والأميركية (رويترز)

قفزت أسعار الأسهم في البورصات العالمية في أول أيام التداول في 2009 وسط آمال المستثمرين بأن يكون هذا العام مشرقا بعد مواجهة الأسواق عاما رهيبا في 2008 جراء الأزمة المالية منيت خلاله بخسائر فادحة.

كما صعدت أسعار النفط ما يفوق 4% متجاوزة 46 دولارا للبرميل.

وبعد ارتفاع كبير في مؤشرات الأسهم الآسيوية والأوروبية سارت وول ستريت على نفس الخطى، حيث قفز مؤشر ناسداك بنسبة 2.08% وارتفع داو جونز الصناعي 1.70% بينما صعد مؤشر "ستاندارد آند بورز500" 1.73%.

وفي أوروبا أغلق مؤشر "كاك40" الفرنسي مرتفعا 4.09% وقفز داكس الألماني بـ3.39% وارتفع "فاينانشيال تايمز 100" بنسبة 2.88%.

"
مؤشرات كاك وداكس وفاينانشيال تايمز خسرت ما بين 31% و43% من قيمتها عام 2008
"
كانت الأسواق الثلاثة الأخيرة قد خسرت ما بين 31 و43% من قيمتها عام 2008.

وارتفعت الأسهم في بلجيكا بـ3.78% وإيطاليا 2.79% وإسبانيا بنسبة 3.16% وهولندا بـ5%.

وآسيويا أغلقت بورصة هونغ كونغ مرتفعة بنسبة 4.6%، بينما بقيت البورصة اليابانية مغلقة حتى الاثنين بعد إغلاقها عام 2008 خسائر بنسبة 42.12% مقارنة مع بداية ذلك العام مسجلة أسوأ انخفاض مئوي في تاريخها.

النفط
وأغلقت أسعار النفط مرتفعة ما يزيد على نسبة 4% الجمعة مدعومة بارتفاع الأسهم الأميركية لأعلى مستوياتها في أسبوعين وزيادة شدة العدوان الإسرائيلي على غزة واستمرار الخلافات بين أوكرانيا وروسيا على إمدادات الغاز.

"
الخام الأميركي الخفيف في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) يرتفع 1.74% مغلقا على 46.34 دولارا للبرميل
"
وصعد الخام الأميركي الخفيف في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) 1.74% ليغلق على 46.34 دولارا للبرميل.

وزاد سعر مزيج برنت البريطاني في بورصة البترول الدولية اللندنية 1.32 دولار مسجلا 46.91 دولارا.

وقد قررت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في اجتماعها الأخير بالجزائر خفض إمداداتها للأسواق العالمية بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من بداية العام 2009 بهدف وقف تراجع الأسعار في الأسواق.

وكانت أسعار النفط نهاية العام 2008 خاسرة ما نسبته 54% عن مستواها بداية ذلك العام ومنخفضة نحو مائة دولار عن المستوى القياسي المرتفع الذي سجلته في 11 يوليو/ تموز الماضي عندما قفزت إلى 147.27 دولارا للبرميل.

المصدر : وكالات