تقديرات بانخفاض إيرادات الطاقة الخليجية إلى مائتي مليار دولار (الفرنسية-أرشيف)

توقع بيت التمويل الخليجي انخفاض إيرادات دول الخليج المنتجة للنفط من صادرات النفط والغاز بنسبة 60% خلال عام 2009 لتصل مائتي مليار دولار لانهيار أسعار النفط.

وقال بيت التمويل الخليجي في مذكرة بحثية إن موازين المعاملات الجارية لدول الخليج التي حققت فوائض ضخمة عدة سنوات، ستشهد توازنا تقريبا العام الجاري في حالة سجل متوسط أسعار النفط العام الجاري مبلغ أربعين دولارا للبرميل.

وهبطت أسعار النفط ما يزيد على 110 دولارات في البرميل منذ تسجيل سعر البرميل المستوى القياسي البالغ 147.27 دولارا في يوليو/تموز العام الماضي.

"
توقع تمكن منطقة الخليج من مواجهة تحديات هبوط أسعار النفط لكنها لن تتمكن من تجنب تداعيات الأزمة المالية العالمية
"
وتوقع اقتصادي في بيت التمويل أن تتمكن منطقة الخليج من مواجهة تحديات هبوط أسعار النفط "لكنها لن تتمكن من تجنب تداعيات الأزمة المالية" العالمية.

ورجح علاء اليوسف أن تمكن ثروة منطقة الخليج سواء العامة منها والخاصة التصدي لأسوأ الاحتمالات بطريقة أفضل من اقتصادات كبرى عديدة.

وفي أبو ظبي أعلن عن الاستمرار في الاستثمار بالطاقة الشمسية رغم الأزمة المالية العالمية وانخفاض أسعار النفط وإيرادات الإمارة الغنية بالنفط.

وقالت شركة مصادر التي تملكها حكومة الإمارة إن أكثر مشروع أهمية هو تطوير مدينة مصادر في الإمارة والبالغ تكلفتها 22 مليار دولار والتي ستكون انبعاثات الكربون منها معدومة.

المصدر : وكالات